ولا يعرف سبب تسمية الابن بهذا الاسم، ولكن وفقا للصحيفة، فإن تسمية الأبناء على أسماء المشاهير، يعتبر أمرا واردا في بيرو. وتقول الصحيفة أن بعض الآباء في بيرو يطمحون بالحصول على الشهرة، حتى إن كانت لسبب سيء الصيت، مثل تسمية الابن “بن لادن” أو “هتلر”. ومما يؤكد أن الاسم ليس صدفة، هو أن لفظ الحرف “في” في اللغة الإسبانية، مقارب جدا للفظ الحرف “بي”، مما يعني أن “فن لادن” سيلفظ “بن لادن”.