الرئيسيةاخبارمحلياتتعرف على 10 فوائد لـ قيادة المرأة للسيارة
محليات

تعرف على 10 فوائد لـ قيادة المرأة للسيارة

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

بعد صدور قرار قيادة المرأة للسيارة , صنف مراقبون فوائد قيادة المرأة والتي تمثلت في 10 فوائد على النحو التالي:

الحد من جرائم التحرش والاختطاف:

قيادة المرأة للسيارة تجنبها التعرض لجرائم التحرش والاختطاف والقتل، حيث يستغل بعض الغرباء والمجرمين في ارتكاب جرائمهم، خروج الطالبات للمدارس، وكذلك توجه النساء للعمل وقضاء احتياجاتهم اليومية.

حماية الأطفال وطلبة المدارس:

مشاركة المرأة السعودية لزوجها في توصيل الطلاب للمدارس يجنبهم ركوب سيارات أجرة، مع أشخاص غرباء قد يتهورون بقيادة جنونية غير مبالين بحياة من معهم.

الحد من استقدام السائقين:

قرار قيادة المرأة للسيارة يسهم بنسبة كبيرة في الحد من استقدام السائقين الوافدين وتوفير عوائد مرتباتهم لصالح الأسر السعودية، كما يحميها من الوقوع في مشكلات مع عمالة غير معروف أخلاقياتها.
وهو ما أكد عليه الأمير الوليد بن طلال، موضحًا في تغريدة لها على موقع “تويتر”، أن “السماح للمرأة بالقيادة يؤدي إلى الاستغناء عن نحو 500 ألف سائق وافد، وما لذلك من مردود اجتماعي واقتصادي”.

مواجهة الطوارئ:

قد تطرأ على الأسر بعض الظروف الصعبة التي تحتاج فيها المرأة لقيادة السيارة والتصرف السريع، لاسيما في حالة المرض الفجائي للزوجة أو أحد أفراد الأسرة، أو حدوث مكروه لهم، بما لا ينتظر وصول الإسعاف.

إغاثة النساء:

قيادة المرأة للسيارة تمكنها من إغاثة نفسها وقضاء أمورها العاجلة دون انتظار وصول الآخرين لها، أو الاضطرار للركوب مع سائق غريب عنها.

مساندة الزوج:

يعاني الكثير من الرجال في المملكة من عدم المواكبة بين عمله وبين بعض الأمور العائلية التي تؤثر على واجباته الوظيفية، مثل الاستئذان اليومي لتوصيل أولاده وزوجته من وإلى المدراس أو غيرها من الأماكن، وهو ما يمكن مواجهته بمساندة الزوجة في القيادة ومرافقة أطفالها وأبنائها، بما يجسد العلاقة التشاركية في العصر الحالي.

مساعدة ولي الأمر المسن:

قيادة السيارة قد تشكل عبئًا على بعض أولياء الأمور المسنين، فلا يستطيع قضاء حاجة عائلته إلا من خلال أحد زوجاته أو بناته، بدلًا من استقدام سائق أجنبي أو غريب عن عائلته.

مساعدة محدودي الدخل:

لا يستطيع محدودو الدخل أن يوفوا برواتب للسائقين الوافدين، وبذلك تزيل قيادة المرأة للسيارة عبئًا كبيرًا من على محدودي الدخل، وتجعلهم يقضون أمورهم بكل سلاسة.

إنصاف المرأة العاملة:

قيادة المرأة للسيارة توفر الكثير من المال والوقت والجهد والأمان للمرأة العاملة أو الموظفة التي يتطلب عملها الانتقال من مكان إلى آخر، إضافة إلى متابعة أمور حياتها الشخصية، وأغراض التسوق وشؤون المنزل.

تقليل الحوادث وأزمات السير:

تشير تقارير مرورية عربية إلى أن قيادة المرأة للسيارة تُعد أكثر انضباطًا وتطبيقًا لتعليمات المرور من الرجال الذين يتسمون بالتهور. كما أوضحت الدراسات أنه من النادر جدًّا على سبيل المثال أن يتم ضبط امرأة ترتكب “التفحيط” أو تقود سيارتها من دون رخصة قيادة، كما يسهم اقتناء النساء للسيارات الحديثة والتزامهن بقواعد المرور في تخفيف أزمات المرور التي تنجم عن تعطل المركبات القديمة، أو التهور في القيادة أو عدم الالتزام بالتعليمات المرورية.
يذكر أن خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، قد وجه بالسماح للمرأة بالقيادة مع مراعاة تطبيق الضوابط الشرعية اللازمة والتقيد بها.