الرئيسيةاخبارمحلياتهذه قصة شاب استجاب الملك عبدالعزيز لطلبه بالرياض!
محليات

هذه قصة شاب استجاب الملك عبدالعزيز لطلبه بالرياض!

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

توفي “ناصر العمري”، وهو يتذكر شريطاً طويلاً من الذكريات التي عاشها كشاهد على عصرين، إبان تأسيس المملكة العربية السعودية، راوياً العديد من المواقف مع الملك المؤسس عبدالعزيز آل سعود، من خلال تعاملاته المباشرة مع الملك في أمور عدة.
يتحدث العمري الذي غادر الحياة عام 2004 عن قصة “المهفة” وهي مروحة من الخوص، أخذها، ووقف عند رأس الملك المؤسس وبدأ يحركها، ليبرد الهواء الحار أثناء زيارة الملك المؤسس للقصيم.
هذا الشاب الصغير، الذي لم يتجاوز 19 عاماً، له قصة أخرى مع الملك المؤسس عندما أرسل برقية للملك عبدالعزيز، بعدما أمره بإزالة مساكن بنيت في مسيل بالرياض، فأرسل له العمري حول سكن هؤلاء، وكانت البرقية تحمل صراحة وصدقاً، ليستجيب الملك عبدالعزيز ويرد عليه البرقية بواحدة مماثلة، يطلب من الصبي الصغير فيها أن يقدم اقتراحاً وحلاً للمشكلة.
قال العمرى إنه كتب للملك عبدالعزيز “أن تُقدر مساكن الأهالي، ويُعوض أهلها ويعطون أرضاً يبنون عليها منازل جديدة ومسجداً لهم في الحارة الجديدة، ويُحفر بئر يشربون منها”، فوافق الملك عبدالعزيز على الطلبات، وطلب من العمري، اقتراح الأرض، وتم اختيار الأرض التي تقع شمال قصر المربع (حلة القصمان) الآن في الرياض، حيث يعتبر هذا العمل أول نزع ملكية في المملكة في ذلك الوقت.


ساهم العمري بأعمالٍ مختلفة من أهمها تأسيس صحيفة فردية، مع بداية ظهور الصحافة السعودية، وحملت اسم “القصيم”، لكنها توقفت مع توقف صحافة الأفراد.
وكذلك عبر التعليم بتأسيس العديد من المدارس إلى جانب أخيه صالح في مواقع متعددة من السعودية، وعمل في أعمال حكومية إبان حكم الملك عبدالعزيز، والملك سعود، إلا أنه فضل العمل التجاري فيما بعد.
وسجل العمري العديد من المشاهد لصالح دارة الملك عبدالعزيز، يروي فيها مشاهداته خلال “9” عقود من حياته، عن بداية تأسيس الدولة السعودية.
وثق أبناء الشيخ ناصر العمري، سيرة والدهم في تاريخ السعودية، بفيلم، يحكي قصة حياة هذا الرجل ومساهمته في مشاريع كان لها أثر على تنمية السعودية.
في هذا السياق، أوضح ماجد العمري، أن توثيق سير الرجال في مسيرة هذا الوطن، هو جزء من تاريخ لابد أن يحفظ للأجيال القادمة، ليكون نبراساً في مراحل السعودية اللاحقة: “نحن على عتبات تطلعنا الجديد في 2020 الذي يقوده ولي العهد الأمير محمد بن سلمان”.
وبيّن العمري أنه حرص على توثيق سيرة الراحل الشيخ ناصر العمري من خلال عمل وثائقي يحكي القصة، متمنياً أن يكون هذا العمل حافزاً لكل من يمتلك جزءاً من هذا التاريخ بتوثيقه عبر الطرق الممكنة لحفظه في ذاكرة السعوديين، وعرضه على الأجيال القادمة.