الرئيسيةاخبارعربية وعالميةعاصفة من الغضب بسبب لاجئ سوري في السويد
عربية وعالمية

عاصفة من الغضب بسبب لاجئ سوري في السويد

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

تسبب لاجئ سوري يعيش في السويد في جدل كبير بالبلاد وانتقادات واسعة للحكومة، وذلك بعد أن منحته بلدية “ناكا” 3 شقق منفصلة ليعيش فيها مع زوجاته الثلاثة. وقالت وسائل إعلام سويدية، إن اللاجئ السوري يبلغ من العمر 57 عامًا، ومتزوج من 3 نساء ولديه 16 طفلًا، يعيشون في 3 شقق منفصلة. وبحسب وسائل الإعلام المحلية، يعيش الرجل مع إحدى زوجاته، إلى جانب 7 أطفال في شقة ببلدة سالتسجوبادن، قامت بلدية ناكا بشرائها مقابل 5 ملايين و500 ألف كرونة.  أما الزوجة الثانية فتعيش مع 4 أطفال في شقة، دفعت البلدية ثمنها 3 ملايين و300 ألف كرونة، في حين تعيش الزوجة الثالثة مع أطفالها الخمسة في شقة يبلغ ثمنها 5 ملايين و200 ألف كرونة.

وتعدد الزوجات غير مسموح به في السويد، وهو ما أثار الكثير من الانتقادات، إضافة لتكلفة الشقق الكبيرة، وهو ما دفع مصلحة الهجرة بالتنسيق مع مصلحة الضرائب لفتح تحقيق حول نحو 300 قضية تعدد زوجات مسجلة في البلاد حاليا. وكانت بلدية “ناكا” التي تعتبر إحدى أغنى البلديات الواقعة خارج ستوكهولم، قد صرفت مبلغ 305 ملايين كرونة من أجل شراء عشرات الشقق، استخدمت غالبيتها لإسكان الوافدين الجدد، بعد أن ألزم قرار حكومي جميع البلديات السويدية باستقبال اللاجئين.  وكانت قصة مماثلة أثارت العديد من الانتقادات في المانيا عند الكشف عن رجل سوري انتقل إلى هناك مع زوجاته الأربع وأكثر من 20 طفلًا؛ لأنه يكلف الدولة اكثر من 30 ألف دولار شهريا.