الرئيسيةتقنية واتصالاتتأخر رسالة “واتساب” ينقذ مكسيكية من تحت أنقاض الزلزال
تقنية واتصالات

تأخر رسالة “واتساب” ينقذ مكسيكية من تحت أنقاض الزلزال

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

كثيرًا ما يتسبب تطبيق واتساب الشهير في مشكلات لعملائه عندما تتأخر رسائلهم المهمة في الوصول إلى الجهة المرسل إليها، لكن وصول رسالة المكسيكية “ديانا باتشيكو” الأخيرة إلى زوجها متأخرة 16 ساعة كاملة عن موعد إرسالها كان سببًا في إنقاذها من الموت البطيء تحت أنقاض المكتب الذي تعمل به. “ديانا” ظلت مستسلمة تحت أطنان من حطام المبنى الذي تعمل به بعدما فقدت الأمل في أن تتمكن فرق الإنقاذ من الوصول إليها وإخراجها حية من محبسها، لكن أقدار الله وضعت نهاية أكثر إيجابيةً لوضعها المؤسف، وفقًا لما أورده موقع “دكان كرونيكال”، السبت (23 دبيسمبر 2017). زوج ديانا الذي يعمل سائقًا لدى شركة أوبر، كان يقف مثقلًا بالأحزان أمام أنقاض المبنى الذي تعمل به زوجته، عندما تلقى هاتفه عدة رسائل سريعة عبر تطبيق واتساب.

وجاء نص الرسائل الأخيرة التي أرسلتها الزوجة: “السقف سقط علينا (…) نحن محبوسون بالدور الرابع قريبًا من درج الطوارئ (…) أحبك كثيرًا”. ونقل الموقع الهندي عن الزوج قوله: “لقد كانت معجزة؛ لأني أنا الوحيد الذي تلقيت الرسالة التي أرسلتها زوجتي، وبما أنني كنت قريبًا من فرق الإنقاذ فقد تمكنت من التواصل معهم بسرعة، ليتمكنوا من تحديد مكانها”. وأشار الموقع إلى أن تأخر رسائل ديانا في الوصول إلى زوجها قد يكون بسبب ضعف الشبكة في بعض المناطق بالمكسيك أو بسبب ضعف إرسال الهاتف الذي كانت تحمله بسبب أطنان الخرسانة التي سقطت فوقها.

وكانت ديانا قد أرسلت نص رسائلها إلى زوجها يوم الثلاثاء في تمام الساعة 1:14 مساء عقب حدوث الزلزال القوي، إلا أنها وصلته يوم الأربعاء في تمام الساعة 5:34 صباحًا لتكون سببًا في اعتقاد الزوج بأن ديانا لا تزال حية ويسارع لإنقاذها. وتمكنت فرق الإنقاذ من إخراج ديانا و3 أشخاص كانوا معها تحت الأنقاض في تمام الساعة 6:00 من صباح الأربعاء. يشار إلى أن ما لا يقل عن 42 شخصًا لقوا مصرعهم عقب الزلزال القوي الذي ضرب المكسيك بقوة 7.1 درجة على مقياس رختر.