الرئيسيةاخبارمحلياتمدارس افتراضية تسمح للطلاب الدراسة من منازلهم بالمملكة
محليات

مدارس افتراضية تسمح للطلاب الدراسة من منازلهم بالمملكة

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

بات الكثير من الطلاب في المملكة قادرين على متابعة دراستهم عن بعد في منازلهم دون الحاجة للالتزام بدوام يومي في المدارس، بعد إطلاق وزارة التعليم لمبادرة المدارس الافتراضية في إطار المساعي الرسمية للتحول الرقمي.
ويأتي تطبيق المبادرة استكمالًا لاتفاقية وقعها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان مع شركة “سيسكو” الأمريكية، بهدف دعم التعليم السعودي من خلال المدارس الذكية.
ووفقاً لصحيفة”الوطن”قال وزير التعليم، أحمد العيسى إن “مبادرة المدرسة الافتراضية تهدف في الدرجة الأولى إلى استفادة طلاب التعليم العام من الكوادر التعليمية المتميزة في المملكة، وهي مجهزة بأحدث التقنيات التعليمية لبناء الطالب بناءً شاملًا لامتلاك المعرفة والمهارة والقيم الثابتة، من خلال بيئة تعليمية تفاعلية وواحدة من نماذج التعليم المتزامن عن بعد بأحدث تقنيات التواصل الصوتي والمرئي عبر الويب”.
وتحظى المدارس الافتراضية بتأييد شريحة من المواطنين ممن يفضلونها على المدارس التقليدية، لما تتمتع به من إمكانية عدم ذهاب أبنائهم إلى المدارس، وبقائهم تحت الإشراف المباشر للأهالي، لمتابعة تحصيلهم العلمي.
ويؤكد إعلاميون أن المدارس الافتراضية تحتاج إلى معلمين ذوي خبرة في التعامل مع التكنولوجيا الحديثة، وحجرات بث مرئي متكاملة، وإنترنت سريع، وجهاز حاسب وملحقاته لكل تلميذ.
ومن المرجح أن تمنح الوزارة صلاحيات لإدارات التعليم في المناطق لإنشاء مدارس افتراضية خاصة بكل مدينة، ومن ثم إدارتها افتراضيًا، عبر حسابات ثلاثة؛ وهي حساب الطالب، وحساب المعلم، وحساب قائد المدرسة.
وقبل يومَين؛ دشنت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة تبوك ,مشروع مدرسة افتراضية؛ وقال منسق المدرسة، محمد العنزي، إن المشروع يشمل مدرسة ثانوية ضباء بمحافظة ضباء، ومدرسة ثانوية الظلفة للبنات بضواحي تبوك، ومدرسة الثانوية الثانية للبنات بمحافظة حقل.
وأضاف أن “المدرسة الافتراضية هي بيئة تعليمية تفاعلية وهي أحد نماذج التعليم المتزامن عن بعد بأحدث تقنيات التواصل الصوتي والمرئي عبر الويب.. (وهي) مدرسة إلكترونية تقدم حلولا تعليمية افتراضية وبديلة لضمان نشر التعلم واستدامته، وإتاحة فرص التعلم لمن لا يستطيع الوصول إلى المدرسة.. إضافة إلى مواءمتها طبيعة الجيل الحالي الذي يعتمد على التقنية بشكل أكبر من سابقه”
وتتوافر في المدارس الافتراضية جميع خصائص وخدمات أنظمة التعليم، من جهة أداء الواجبات والاختبارات الإلكترونية، والتقارير والإحصاءات، والشهادات الإلكترونية، والمتابعة والدعم التعليمي، إضافة إلى الاستمتاع بمحتوى رقمي تعليمي ضخم صمم خصيصًا للبيئة التعليمية في المملكة.
وتتميز المدارس الافتراضية بالحد من تكاليف الأبنية والقاعات، عبر استخدام عدد محدود من القاعات للتسجيل والبث من المدرسة، كما توفر الكتاب المدرسي الإلكتروني، وتخفض التكاليف الدراسية، وتحث الطالب على الاعتماد على النفس، وتحد من مصاريف أعمال النظافة والصيانة، كما تقلل الأعمال الإدارية.