الرئيسيةاخبارعربية وعالميةدراسة صادمة بشأن حقوق المسلمين في دستور الولايات المتحدة
عربية وعالمية

دراسة صادمة بشأن حقوق المسلمين في دستور الولايات المتحدة

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

كشفت دراسة حديثة، أن ما يقرب من ربع الأمريكيين لا يعتقدون أو لا يعرفون ما إذا كان المسلمون يُمنحون الحقوق الدستورية نفسها التي يتمتع بها المواطنون الآخرون.
ومن بين الذين شملهم الاستطلاع في مركز أننبرج للسياسة العامة في جامعة بنسلفانيا، 22٪ لا يعتقدون أو لا يعرفون ما إذا كان المسلمون في الولايات المتحدة لديهم حقوق وفقًا للبند الأول الأول من الدستور.
وينص البند الأول على ما يلي: “لا يصدر الكونجرس أيّ قانون ينصّ على عدم احترام أي دين أو يحظر ممارسته بحرية؛ أو تقويض حرية التعبير، أو الصحافة؛ أو حق الشعب في التجمع السلمي، وعلى تقديم التماس إلى الحكومة من أجل معالجة المظالم”. ونتيجة لذلك، يحظر على الكونجرس إصدار قوانين تمييز ضد أتباع دينية معينة.
ولكن عندما سُئل حوالي ألف شخص من البالغين الأمريكيين عما إذا كانوا يعتقدون أنه من الدقيق القول بأن المواطنين المسلمين يتمتعون بنفس الحقوق التي يتمتع بها المواطنون الآخرون، قال 76 في المئة منهم إن ذلك دقيق أو دقيق إلى حدّ ما.
وقال 18 في المئة منهم، إن هذه النسبة غير دقيقة أو غير دقيقة إلى حد ما، بينما قال 4 في المئة أنهم لا يعرفون ذلك.
وقالت صحيفة الإندبندت البريطانية الأربعاء 20 سبتمبر 2017، إن هذه النتائج تؤكد على الحاجة إلى تعليم مدني عالي الجودة في المدارس وتقارير وتغطيات صحفية تؤكد وجود حماية دستورية لكل العرقيات”.
وقالت الصحيفة، إن نسبة كبيرة من المجيبين على الاستطلاع كانوا غير متأكدين من الحقوق التي يمنحها البند الأول أو التعديل الأول، حيث كان فقط أقل من نصفهم قادرين على تسمية حرية التعبير كحق مضمون من حقوق هذا البند.
ومن بين البالغين الذين شملهم الاستطلاع، لم يتمكن 37 في المئة من تسمية أي من الحقوق الممنوحة بموجب التعديل.
وإن 53٪ من الأمريكيين الذين شملهم الاستطلاع، يعتقدون خطأً أن المهاجرين غير الحاملين للوثائق اللازمة لا يتمتعون بالحقوق بموجب الدستور.