الرئيسيةاخبارمحلياتصور: “مقيمة” تحرم فنانًا شهيرًا من الأطفال بـ”خطأ طبي”
محليات

صور: “مقيمة” تحرم فنانًا شهيرًا من الأطفال بـ”خطأ طبي”

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

كتب مستشفى شهير بجدة، فصلًا حزينًا لأسرة فنان شهير، بعد اكتشافه ضلوع دكتورة النساء والولادة باستئصال أجزاء (أنابيب) من رحم زوجته، دون علمهما، وذلك أثناء خضوعها لعملية قيصرية داخل قسم الولادة بالمستشفى.
وحين تقدم الفنان بشكوى رسمية لصحة جدة، شعر (وفقًا للمعلومات) بوجود محاباة للمستشفى، لكون مالكه يتمتع بمكانة اجتماعية كبيرة ومصنّف من كبار التجار في منطقة الخليج والشرق الأوسط، بحسب أقوال الفنان.
واضطر الفنان لرفع قضيته للنيابة العامة. وقال لـ”عاجل”، إن طبيبةً (من جنسية عربية)، قررت إجراء عملية قيصرية لزوجته في منتصف يناير الماضي في مستشفى (ب. ق.) بعد توقيعه على الموافقة.
وبيّن أن زوجته تعرضت لانتكاسة صحية كبيرة فور خروجها من المستشفى نقلت على إثرها لمستشفى آخر، حيث صدم بأن الطبيبة التي أشرفت على عملية الولادة استأصلت أنابيب الرحم.
واعتبر أن هذه الخطوة “جريمة”.. وأوضح أنه توجّه للمستشفى الشهير فور علمه بما وقع على زوجته، ليصدم برد المدير الطبي، الذي أكّد أن الطبيبة وقّعته على نموذج الموافقة بربط الأنابيب.
واكتشف لاحقًا أن المستشفى حاول تدارك ما حدث، بإضافة ما يشير لموافقة الزوجين على ربط الأنابيب على ورقة الموافقة على العملية القيصرية.
وأكّد أن الموافقة لم تكن تحتوي على الربط أو الاستئصال عند توقيعه عليها. مبينًا أن ما وقع هو جريمة استئصال، وليس كما تحاول المستشفى تبريره (ربط أنابيب).
وتقدم بشكوى رسمية للشؤون الصحية بجدة، وقال إنه قابل مدير صحة، الدكتور مشعل السيالي، بعد شعوره بمحاباة كبيرة داخل أروقة صحة جدة للمستشفى، إلا أنه صُدم برده حول سلامة إجراءات المستشفى.
وأشار الفنان إلى أنه أوضح لـ”السيالي” أن ذلك غير صحيح كون نماذج الموافقة على ربط أو استئصال الرحم مختلفة تمامًا عن نموذج الموافقة على العملية القيصرية، مهددًا برفع أمره لوزير الصحة مستندًا على تسجيل صوتي لما دار في اللقاء.
وتابع أن حالة زوجته الصحة الحالية تطلبت الحصول على تقرير طبي من المستشفى الشهير الذي رفض ذلك لوجود دعوى منظورة لدى الجهات المعنية.
وبيّن أن المستشفى تجاهل دوره الطبي والإنساني في حق المريضة في الاستفادة من التقرير لغرض العلاج ، معللًا ذلك نكاية بالشكوى المقدمة.
وزاد: زوجتي الآن تعيش في وضع نفسي سيّئ للغاية، بعد حرمانها القدرة على الإنجاب، وتحولت حياتنا لجحيم جراء ذلك، وزادت شكوكها في التخلي عنها والبحث عن أخرى، وهو ما زاد من حالة التوتر والقلق لديها، انعكست بشكل كبير على حياتنا الأسرية.
وبيّن الفنان أنه أحال ملف القضية إلى النيابة العامة للفصل في قضية التعدي على حقه وزوجته في الإنجاب، مؤكدًا تمسكه بحقه في معاقبة المستشفى والطبيبة.
واعتبر ما حدث يعد قضية جنائية وليس خطأ طبيًّا كما يعتقد البعض، متسائلًا -في الوقت ذاته- عن مصلحة الطبيبة في عمل هذه العملية لزوجته وسر إضافتها لموافقته (كذبًا) بعد رفعه للشكوى.
وأشار الفنان إلى أن ما حدث مخالفة صريحة لأنظمة الصحة المعمول بها داخل المملكة دون حاجة طبية، حتى إن كانت هناك موافقة للزوج، علاوة على أنها مخالفة شرعية المستندة على فتاوى شرعية بعدم جواز ذلك إلا في حدود ضيقة.
وتعجب من التساهل في إجرائها رغم تحريمها شرعًا ومخالفتها للأنظمة، مؤكدًا عزمه على مواصلة دعواه وعدم الرضوخ للإغراءات مقابل تنازله عن القضية.