الرئيسيةاخبارعربية وعالميةمغامرة مرعبة لطائرة إماراتية في سماء موسكو!
عربية وعالمية

مغامرة مرعبة لطائرة إماراتية في سماء موسكو!

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

قبل 15 كيلومتراً من مطار موسكو، بدأت طائرة طيران الإمارات من طراز “إيرباص A380” تفقّد ارتفاعها، متدنية بسرعة دون وجود مدرج واضح، وحين وصلت الطائرة إلى ارتفاع 120 متراً عن الأرض الجرداء؛ حدثت المفاجأة المرعبة.
كيف كان شعور الطياريْن وهما يقتربان بطائرتهما العملاقة وركابها من الأرض بهذا الخطأ المرعب؟ كيف جاء رد فعلهما وقد باتت الكارثة على مسافة دقيقة أو أقل؟
وحسب موقع الإذاعة الألمانية “دويتشه فيله”، يرجع الفضل في تفادي الكارثة المحتومة -بعد عناية الله- إلى جهاز الإنذار الإلكتروني الذي أشعَرَ الطيار ومساعده باقتراب الخطر واقتراب الطائرة من سطح الأرض قبل 15 كيلومتراً من بدء المدرج المقرر لها بمطار موسكو الأكبر؛ حسب برنامج الملاحة الإلكتروني المُعَد في الطائرة.
ونقل الموقع عن صحيفة “كرونن تسايتونغ” الألمانية، أن طائرة الإمارات في رحلتها المرقمة (EK131) كانت متجهة من مطار دبي في الإمارات إلى مطار دومديفو العملاق في موسكو في العاشر من سبتمبر. وكانت الطائرة تقترب من المطار ومدى الرؤية جيد، ثم بدأت تنحرف معدّلة مسارها بمقدار 140 درجة؛ ولكن متجهةً إلى أين؟ فالمدرج ما زال يبعد 15 كيلومتراً، وما لبثت الطائرة أن عدّلت مسارها وعادت للارتفاع في الجو لتصل لمستوى ملاحي آمن من الارتفاع؛ متفادية كارثة أوشكت أن تقع، ثم حطّت بسلام بعد مرور 35 دقيقة على مدرج مطار دومديفو.
مراقبو برج الملاحة في المطار بدورهم انتبهوا إلى انحراف مسار الطائرة المفاجئ، ونبّهوا الطياريْن ليعززا بذلك التنبيه الإلكتروني المنبعث عن جهاز الإنذار (MSAW) في قمرة الملاحة.
وحسب مقال نشره موقع “ون مايل آت أتايم” المتخصص في شؤون الطيران؛ فإن سلطات الملاحة الجوية في دولة الإمارات العربية المتحدة، تُواصل التحقيق في معطيات ما جرى، وقد يكتشف العالم قريباً سرّ الذي حصل لطائرات الإمارات في رحلتها المرقمة EK131.