الرئيسيةصور ومحطاتبالصور: كيف كانت معايير الجمال بإيران في القرن الـ19؟
صور ومحطات

بالصور: كيف كانت معايير الجمال بإيران في القرن الـ19؟

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

بالرغم من ارتفاع نسبة استخدام مستحضرات التجميل بين الإيرانيات مما يجعلهن متصدرات عالمياً وكثرة عمليات التجميل كتصغير الأنف وتكبير الثدي والأرداف، إلا أن معايير الجمال في إيران القرن التاسع عشر كانت مختلفة تماماً مقارنة بالمعايير المتبعة اليوم.
وكانت السمنة آنذاك السمة البارزة الضرورية للمرأة وكلما زاد وزنها زادت رغبة الرجال فيها. كما كانت الشوارب من معايير الجمال للنساء ولربما يعني هذا أن منتجات إزالة الشعر المتوفرة بكثرة اليوم لم يكن عليها إقبالا قبل قرنين.

ناصر الدين شاه وزوجته المفضلة أنيس الدولة

بهذا الخصوص نشر موقع kulturologia الروسي تقريراً عن زوجات وجواري الملك الإيراني ناصر الدين شاه القاجاري الذي حكم إيران من 5 سبتمبر 1848 إلى أول مايو 1896 وكان يعرف بأن هناك عددا كبيرا من الزوجات والجواري في حريم السلطان القاجاري.
كان ناصر الدين شاه أول ملك إيراني يزور الغرب لغرض التعرف على التطورات الصناعية التي شهدها العالم المتحضر حينها.

ناصر الدين شاه القاجاري ذو الأصول التركية الأذرية

ورغم زيجاته المتعددة، كان ناصر الدين شاه رجلاً واعياً إلا أنه باحثاً عن لذات الحياة وهذا ما أثار غضب المحيطين به وكان الملك الإيراني من هواة التصوير منذ طفولته. فعندما صعد على العرش الإيراني أنشأ غرفة للتصوير في قصره وأحضر المصور الروسي أنتون سهفوريوغين إلى طهران ليكون مصوره الخاص، وسُمح له فقط بتصوير الملك والرجال من ذويه وموظفي القصر.

ناصر الدين شاه ومصوره الروسي أنتون سهفوريوغين

كانت مهمة تصوير نساء القصر على عاتق الملك نفسه والذي كان يستمتع بتصوير جواريه اللواتي يصل عددهن المائة، حسب المؤرخين، ويُقال إن الملك كان يصور النساء بنفسه ومن ثم كان يقوم بمعالجة الصور في غرفة تحميض الأفلام ثم يحتفظ بها في قصر جولستان الذي يستخدم حالياً كمعرض في العاصمة الإيرانية طهران.
وحينها كانت تقاليد الفقه الشيعي تمنع تصوير النساء وتحرّمه، وكان الملك وحده من يستطيع أن يتجاوز هذه الحرمة.

مدخل قصر جولستان

التمعن في صور طريقة جلوس زوجات ناصر الدين شاه أمام الكاميرا يظهر بأنهن كن يشعرن بارتياح، ولم يظهرن ما يدل على ارتباكهن لدى تصويرهن، وهذا إن دل على شيء فإنه يدل على أن زوجات وجواري ناصر الدين شاه كن من الطبقة الراقية، أو ربما من أسر ارستقراطية تتجاهل التقاليد الاجتماعية السائدة.

كانت السمنة من أهم معايير الجمال آنذاك

كما تظهر الصور بأن نوعاً من الصداقة البعيدة عن المنافسات المعتادة تسود زوجات وجواري ناصر الدين الشاه، وفي هكذا ظرف كن يقفن جنباً إلى جنب أمام الكاميرا، كما كن يسافرن برفقة بعضهن البعض.
هناك الكثير من الصور تظهر زوجات ناصر الدين شاه مرتديات تنانير قصيرة، ويُقال إن الملك الإيراني قد حضر عرضاً للباليه في روسيا فأعجبته التنانير القصيرة للراقصات ومنذ ذلك الحين جعل زوجاته وجواريه يرتدين التنانير القصيرة.

أنيس الدولة (في اليمين) زوجة ناصر الدين شاه المفضلة

أنيس الدولة (في الأسفل) زوجة ناصر الدين شاه المفضلة

ناصر الدين شاه وعدد من زوجاته

زوجات ناصر الدين شاه

لم يكنّ نحيفات بتاتاً

إحدى جواري ناصر الدين شاه وهي تدخن الأرجيلة

كان بعضهن يرتدين التنانير القصيرة

عدد من زوجات ناصر الدين الشاه مرتديات تنانير قصيرة