الرئيسيةاخبارمحلياتالوهابي: جمال خاشقجي أصبح معارضاً سعودياً.. خوش معارضة!
محليات

الوهابي: جمال خاشقجي أصبح معارضاً سعودياً.. خوش معارضة!

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

كشف الكاتب السعودي سعيد الوهابي سبب تحول “جمال خاشقجي” من أحد المقربين للسلطة وملاقاة الأمراء إلى معارض سعودي، مؤكدًا أن خياراته نفدت بعدما أغلقت قناة “العرب”.
ولفت “الوهابي” في مقال له بعنوان: “جمال خاشقجي أصبح معارضاً سعودياً.. خوش معارضة”، نشره بـ “الرياض”، إلى المقال الذي كتبه “خاشقجي” بصحيفة واشنطن بوست، مشيرًا إلى أنه أعلن فيها اعتراضه على القبض على أعضاء مجموعة من الأشخاص على خلفية رصد أنشطة إستخباراتية لصالح جهات أجنبية أعلنت عنها رئاسة أمن الدولة مؤخراً.
ورأى الكاتب أن موقف خاشقجي غريب وجديد لأنه لم يُعهد عنه إيمانه الراسخ بقيم العدل والحرية، قائلًا: ولكن ببساطة خياراته نفدت، بعد توقف قناة العرب “الوهمية” ومنعه من الكتابة والتغريد ثم هروبه إلى واشنطن.
وأردف: لم يكن لدى جمال سوى المعارضة، هو نفسه يقولها في مقاله حين يؤكد “كان أمراً مؤلماً حين تعرض بعض أصدقائي للاعتقال قبل سنوات، حينها قلت لا شيء.. لم أكن أريد خسارة وظيفتي وحريتي”، معقبًا: حسناً اليوم جمال خاشقجي بلا وظيفة وهو يقيم خارج البلاد، فلم يعد يخاف على وظيفته أو حريته، لذلك تحدث وكتب وغرد، لَبوس النضال عليك يا أبا صلاح جديد ومريب.
وأوضح “الوهابي” أن خاشقجي من الأشخاص الذين اقتربوا من صناع القرار لوقت كافٍ ولم يغيروا أو يتحدثوا بصدق، وحين تتقلص خياراتهم في الحياة بسبب إبعادهم ينحازون للنضال، مؤكدًا أنه من ضمن المتقلبون الذين يحاولون الركوب على ظهور الجماهير ولا يوثق بهم.
وأشار الكاتب إلى أن”خاشقجي” كان يتقاضى راتبًا من قناة العرب يتجاوز 100 ألف دولار، وانه اتنقل من دولة إلى أخرى بمسمى وظيفي “المدير العام لقناة العرب”.
ولفت الكاتب إلى أن هناك بعض المغالطات في المقال الذي كتبه، حيث يقول إن الاعتقالات الأخيرة جاءت قبيل صعود ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان إلى العرش، وقوله أيضًا أنه طُرد من رئاسة تحرير “الوطن” التقدمية مرتين.
وفند “الوهابي” هذه الأقاويل، موضحًا: الوطن كانت تقدمية وتطرح أفكارا جريئة منذ تأسيسها وليس بسبب جمال، ثانياً أن إقالته الثانية كانت بسبب مقال نشره إبراهيم الألمعي الذي ذكر جمال نفسه وفي أكثر من مكان أنها غلطة ولو كان متواجداً في صالة التحرير حينها لمنع المقال قبل نشره، أين حرية التعبير والتقدمية؟.
وتابع “الوهابي” ما قاله خاشقجي في مقاله قائلًا: أمر أخير يتحفنا به السيد جمال بقوله ان السعودية أسست لسياسات تشجع المواطنين لكتابة قوائم سوداء لتقديمها للحكومة، متساءلًا: أين هي هذه التشريعات؟ ، وموجهًا حديثه لـ “خاشقجي” بقوله: تشريع السياسات لا يعني تغريدات يا سيد جمال وأنت نفسك تقول “الانتصارات لا تتحقق في السوشال ميديا”، تناقض؟.
واختتم الكاتب مقاله بقوله: حق السيد جمال أن يدّعي ما يريد؟ ومن حقي أن أقول له إنك يا جمال تريد ركوب الموجة الوحيدة أمامك.