الرئيسيةاخبارعربية وعالميةالخسائر تُجبِر أشهر بنوك “عائلة تميم” على إغلاق أبوابه
عربية وعالمية

الخسائر تُجبِر أشهر بنوك “عائلة تميم” على إغلاق أبوابه

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

بعد سنوات من الخسائر الفادحة، اضطر بنك “هارودز” في بريطانيا، المملوك لشركة “قطر القابضة” التابعة للعائلة الحاكمة في الدوحة، للإعلان عن إغلاق أبوابه، وأرسل رسائل إلى العملاء من الأفراد والشركات يطلب منهم نقل حساباتهم.
وأوضح البنك، الذي أسس قبل 124 عامًا، ويعد واحدًا من سلسلة متاجر للبيع بالتجزئة تابعة للشركة المالكة، إنه سيغلق فرعه في الطابق الثاني في مقره بمتاجر هارودز في العاصمة البريطانية لندن، وسيوقف تقديم خدماته بعد مراجعة استراتيجية لعملياته، بحسب ما ذكرته صحيفة “التايمز” البريطانية، الإثنين (18 سبتمبر 2017).
وكانت شركة “قطر القابضة” قد اشترت سلسلة متاجر هارودز، بما فيها بنكها الوحيد، عام 2010 من رجل الأعمال المصري المولد، محمد الفايد، في صفقة بلغت قيمتها 1.5 مليار جنيه إسترليني (2.3 مليار دولار أمريكي).
وعانى البنك، في الآونة الأخيرة، من خسائر كبيرة دفعته إلى إطلاق منتجات إدخارية جديدة، وخدمة تحويل الأموال؛ لتعويض خسائره المتراكمة؛ لكن بدون فائدة.
وفقد البنك 6.3 مليون جنيه إسترليني (8.5 مليون دولار أمريكي) في السنة المالية الأخيرة حتى نهاية يناير 2016، مقارنة مع 3.9 مليون جنيه إسترليني (5.3 مليون دولار أمريكي) في العام الذي سبقه، كما بلغ حجم الإقراض لدى البنك 3 أضعاف الإيرادات، لتبلغ الخسائر في هذا الجانب 1.7 مليون جنيه إسترليني (2.3 مليون دولار أمريكي) في السنة المالية الأخيرة.
وارتفعت تكاليف الموظفين خلال الفترة نفسها من 6.3 مليون جنيه إسترليني (8.5 مليون دولار أمريكي) إلى 10.8 مليون جنيه إسترليني (14.6 مليون دولار أمريكي)، حيث زاد عدد الموظفين من 46 إلى 81 موظفًا.