الرئيسيةاخبارعربية وعالميةخدعة حوثية تجرد صالح من حرسه في صنعاء
عربية وعالمية

خدعة حوثية تجرد صالح من حرسه في صنعاء

Yemen's former President Ali Abdullah Saleh, gestures to supporters as he arrives to a rally held to mark the 35th anniversary of the establishment of his General People's Congress party in Sanaa, Yemen August 24, 2017. REUTERS/Khaled Abdullah
اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

ابتدعت مليشيات الحوثي “حيلة” مبتكرة، لسحب ضباط وجنود الحرس الجمهوري المنحل، والموالي للرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح، من العاصمة صنعاء، في إطار خطواتها التدريجية والمستمرة منذ تفاقم الخلافات في 24أغسطس/آب الماضي، مع شريكها الأساسي في الانقلاب لتنفيذ ضربتها القاضية والأخيرة.
وأكدت مصادر في الحرس الجمهوري المنحل، أن مليشيات الحوثي التي تسيطر على وزارة الدفاع في صنعاء، أبلغت مجموعة كبيرة من الضباط والجنود الموالين للمخلوع، الخميس، أنها ستسلم مرتباتهم المتوقفة منذ حوالي عام، وأن عليهم الذهاب إلى محافظة #ذمار (120 كم جنوب صنعاء)، لاستلامها.
وأوضحت المصادر، أن “خدعة الحوثيين” الكاذبة، دفعت بالفعل بعدد منهم للسفر إلى ذمار حيث المكان الذي تم تحديده لاستلام مرتباتهم، وعقب وصولهم، احتجزتهم مليشيات الحوثي في أحد المعسكرات بذمار وجردتهم من هواتفهم وهوياتهم الشخصية.
ونقل موقع “العاصمة أونلاين” الإخباري المحلي، عن مصدر خاص، أن الضباط لم يحصلوا على رواتبهم “بحسب الخدعة الحوثية” وإنما استدرجتهم المليشيات لإبعادهم عن صنعاء، تحسبا لإعاقة أي تحرك عسكري محتمل للمخلوع ضدهم.
ولم يتسن التحقق من عدد الضباط والجنود الموالين للمخلوع الذين أجبرتهم مليشيات الحوثي على الخروج من صنعاء إلى ذمار، بخدعة استلام المرتبات، واحتجازهم هناك.
يذكر أنه رغم التهدئة الظاهرية بين حليفي الانقلاب في اليمن عقب تصاعد التوترات بينهما إلى مستويات غير مسبوقة، إلا أن مراقبين يصفون ذلك بـ “الهدوء الذي يسبق العاصفة”، حيث يتحين كل طرف الفرصة ويستعد لها للتخلص من الآخر.