رسوم المرافقين “تفضح” أجانب رواتبهم قليلة وأرصدتهم “ضخمة”

أكدت مصادر أن عدد من المقيمين العاملين في القطاع ممن فضّلوا دفع رسوم المرافقين لعدد غير قليل من المرافقين والتابعين (أبناء من زوجتين وأب وأم وإخوة)، باتوا تحت مجهر المساءلة، خصوصا عندما يتم اكتشاف أن المقيم مسجل في التأمينات الاجتماعية براتب قليل، في إطار التحايل على الأنظمة، بينما لديه أرصدة بنكية متضخِّمة.
ووفقا لموقع “عين اليوم” ذكرت المصادر أن الجهات المعنية ستحيل الوافدين “الأثرياء” المشكوك في تضخُّم مواردهم المالية رغم رواتبهم القليلة للتحقيق؛ للتقصي عن مصادر دخلهم بصيغة “من أين لك هذا؟”، حيث من المنتظر الكشف عن عدد من روّاد التستر التجاري بمعرفة عدد من المواطنين المستفيدين من التغطية عليهم.
ونوّهت المصادر أن هناك مقيمين من عدد من الجنسيات لم يستسلموا بإرسال أسرهم إلى بلدانهم بتأشيرات خروج نهائي، ودفع عدد غير قليل منهم مبالغ كبيرة للاستحقاق المالي لرسوم المرافقين. وتأتي على صدارة تلك الجنسيات: الهندية، الباكستانية، الأفغانية، البنجلاديشية، اللبنانية، الفلسطينية، واليمنية.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا