الرئيسيةاخبارعربية وعالميةبالفيدو والصور: اقتراب إعصار “إرما” المدمّر يثير الرعب في فلوريدا.. وهروب تاريخي للسكان
عربية وعالمية

بالفيدو والصور: اقتراب إعصار “إرما” المدمّر يثير الرعب في فلوريدا.. وهروب تاريخي للسكان

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

سجل إعصارا “إيرما” و”خوسيه” اللذان يضربان أمريكا الشمالية رقماً قياسيا ليكونا أول إعصارين تجاوزت سرعتهما 150 ميلاً في الساعة ويظهران في نفس الوقت.
وفي حين حافظ إعصار “إرما” على سرعة تزيد على 150 ميلاً في الساعة لعدة أيام، أبلغ المسؤولون أن إعصار “خوسيه” صُنف إلى “خطر للغاية” من فئة العواصف رقم 4 لأقصى رياح مستمرة بلغت سرعتها قرب 150 ميلاً في الساعة، وفقا لـ “المركز الوطني للأعاصير”.
وقال فيليب كلوتزباتش، وهو راصد جوي في جامعة ولاية كولورادو، إن هذه هي المرة الأولى التي يحدث فيها إعصاران في المحيط الأطلسي مع سرعة قريبة من 150 ميلاً في الساعة.
وقال كلوتزباتش في تغريدة له على “تويتر”: “هناك اثنان حالياً من أعاصير الأطلسي بسرعة رياح تصل إلى 150 ميلاً في الساعة (إرما، وخوسيه)، وهذه أول مرة يسجل فيها حدوث إعصارين في المحيط الأطلسي بهذه السرعة في الوقت نفسه”.
وأمرت السلطات بإجلاء ملايين السكان في ولاية فلوريدا الأمريكية بعد أن قتلت العاصفة 21 شخصًا شرق الكاريبي وخلفت دمارًا كارثيًا.
وقال المركز الوطني الأمريكي للأعاصير إن الإعصار “إرما” ضرب كوبا وهو يحمل رياحًا سرعتها 260 كيلومترًا في الساعة في وقت متأخر يوم الجمعة.
والفئة الخامسة هي أعلى تصنيف للأعاصير لدى المركز.
ومن المتوقع أن يصل الإعصار إرما، إحدى أقوى عواصف المحيط الأطلسي خلال مئة عام، إلى فلوريدا صباح الأحد ليتسبب في دمار نتيجة الرياح والسيول في رابع أكبر ولاية أمريكية من حيث عدد السكان.
وكانت المشاهد على طول الساحل الشمالي لكوبا تشبه الأهوال التي خلّفها “إرما” الأسبوع الماضي على جزر أخرى في منطقة الكاريبي.
وأظهرت لقطات على التلفزيون الكوبي أمواج البحر المتلاطمة، والسماء الملبدة بالغيوم، والأمطار الغزيرة، والأشجار المتمايلة بسبب الرياح الشديدة، علاوة على خطوط الكهرباء المتساقطة.
ومع اقتراب العاصفة من الولايات المتحدة أمر المسؤولون بعملية إجلاء تاريخية في ولاية فلوريدا، وبات الأمر أكثر صعوبة بسبب إغلاق الطرق السريعة، ونقص البنزين، والتحدي المتمثل في نقل كبار السن.
وقالت الوكالة الاتحادية لإدارة الطوارئ إن الولايات المتحدة تعرضت لثلاث عواصف فقط من الفئة الخامسة منذ العام 1851 والإعصار “إرما” أقوى بكثير من الإعصار “أندرو” الذي ضرب البلاد العام 1992.
وقال ريك سكوت حاكم فلوريدا:”الوقت ينفد، إن كنتم في مناطق الإخلاء فينبغي عليكم الابتعاد الآن، وهذه عاصفة كارثية لم تشهد ولايتنا مثلها من قبل”.
وأضاف أن آثار العاصفة ستنتشر من ساحل الولاية الشرقي إلى ساحلها الغربي.
وقالت إدارة الطوارئ في فلوريدا إن 5.6 مليون شخص أو 25 في المئة من سكان الولاية صدرت لهم أوامر إجلاء.
وقال الرئيس دونالد ترامب في بيان مسجل إن الإعصار إرما “له بالقطع قدرات تدمير تاريخية”، ودعا الناس إلى مراعاة كل توصيات المسؤولين الحكوميين وجهات إنفاذ القانون.
ويملك ترامب منتجع “مار الاجو” في بالم بيتش بفلوريدا، والمطل على واجهة مائية، وقالت وسائل إعلام إنه تم إصدار أمر بإخلائه.
ويقترب “إرما” من ضرب الولايات المتحدة بعد أسبوعين من الإعصار هارفي الذي ضرب تكساس وأودى بحياة نحو 60 شخصًا وسبب أضرارًا في الممتلكات تقدر بما يصل إلى 180 مليار دولار في تكساس، ولويزيانا.
وقالت شركة “فلوريدا باور آن لايت” التي تخدم نحو نصف سكان الولاية البالغ عددهم 20.6 مليون نسمة إن نحو تسعة ملايين شخص عرضة لانقطاع التيار الكهربي في فلوريدا.
ووسط عمليات نزوح كان نحو ثلث محطات البنزين في المناطق الحضرية بفلوريدا دون بنزين.
وفي “فورت لودرديل” أغلقت معظم محلات البقالة، والأجهزة، والمتاجر الكبرى، ولا تخطط للعودة للعمل حتى أوائل الأسبوع المقبل بعد مرور الإعصار.
وقال “ناثان ديل” حاكم ولاية جورجيا إنه من المقرر البدء في عملية إخلاء إجبارية يوم السبت على سواحل جورجيا المطلة على المحيط الأطلسي، وضم تيري ماكوليف حاكم فرجينيا ولايته لقائمة المناطق التي أعلنت حالة الطوارئ.