طفل يعود لأُسرته السورية اللاجئة في قبرص بعد فقده تحت ركام قصف جيش الأسد النظامي

طفل يعود لأُسرته السورية اللاجئة في قبرص بعد فقده تحت ركام قصف جيش الأسد النظامي

كان العيد عيدين على أسرة سورية كانت قد لجأت إلى قبرص هرباً من أعمال العنف التي تشهدها سوريا، حيث تفاجأت تلك العائلة السورية بعودة طفلهم الرضيع والذي قد ساد لديهم إعتقاداً بأنه قد لقي حتفه تحت ركام منزلهم جراء القصف الجوي من قبل قوات الأسد، وقد ذكرت صحيفة (عكاظ) أن عناصر من الجيش السوري الحر قد عثرت على الطفل تحت الأنقاض وتم تسليمه إلى أسرة لتقوم برعايته إلى أن يتم البحث على عائلته الحقيقة، وبالفعل عاد الطفل الذي يبلغ من العمر عامين إلى أسرته الحقيقية ولم يُعرف كم قضى الطفل تحت الركام.
كما ذكرت صحيفة (واشنطن بوست) أن والدي الطفل الذي يُدعى (بشر) قد ظنا أن طفلهما قد لقِي حتفه تحت الأنقاض نتيجة القصف الذي تعرض إليه منزلهم في حي القابون في العاصمة دمشق من جانب قوات النظام الجائر في سوريا أواخر الصيف الماضي، وأضافت الصحيفة أن والدي الطفل بعدما فقدا الأمل في نجاة طفليهما سافرا إلى جزيرة قبرص بصحبة ولديهما الآخرين هربا من بطش قوات الأسد الغاشمة التي لا تفرق بين صغار أو كبار ومدنيين أو عسكريين، ثم تنامى إلى علمهما بعض المعلومات التي تفيد بأن الطفل بشر مازال على قيد الحياة وذلك عن طريق أحد الأقارب الذي قد تواصل معهم في مسكنهم الجديد بمدينة (ليماسول) القبرصية، وبفضل التنسيق الذي جرى بين الحكومة القبرصية والحكومة السورية تأكد أن الطفل مازال على قيد الحياة وبعدها تم تسليم الطفل لوالده في بيروت ومن ثمَّ إصطحبه إلى قبرص.

شاهد أيضاً:
بالفيديو: فتح تحقيق في وفاة 5 أشخاص بسبب مشروبات الطاقة في الولايات المتحدة الأمريكية

يمني يقتل سائق تسبب في كسر ساق خروف العيد الخاص به بعد صدمه بسيارته

بعد القفزة التاريخية: فيليكس بومجارتنر يُعلن إعتزاله رسمياً من القيام بالمغامرات الخطرة