الرئيسيةاخبارمحلياتصور الخراب في جزيرتي سان بارتيليمي وسان مارتان بعد مرور الإعصار إيرما
محليات

صور الخراب في جزيرتي سان بارتيليمي وسان مارتان بعد مرور الإعصار إيرما

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

استفاقت جزيرتا سان مارتان وسان برتيليمي في منطقة البحر الكاريبي على “مشاهد رعب” و”كابوس” و”مناظر مروعة” إذ بدأت الخميس عمليات الإغاثة فيها بعد أن ضربها الإعصار إيرما غير المسبوق الذي تسبب بوفاة تسعة أشخاص ويهدد حاليا جمهورية الدومينيكان.
وأعلنت أجهزة الإغاثة الفرنسية أن الاعصار العنيف أسفر عن “مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 21 آخرين” في الجزء الفرنسي من جزيرة سان مارتان الفرنسية الهولندية.
ولم يترك الإعصار إيرما سقف بيت في شمال الأنتيل إلا واقتلعه خصوصا في سان مارتان التي “لحق بها دمار هائل بنسبة 95%” من جهتها الفرنسية، حسب ما ذكر رئيس المجلس الإقليمي الفرنسي دانيال جيبس.
ويروي شهود عيان على هذه الجزيرة التي تعد حوالى 70 ألف نسمة، ما رأوا من “مشاهد مروعة”. وقال الصحافي في قناة “أوتر مير بروميار” الفرنسية ستيفن برودنت “كنا أمام ظاهرة غير مسبوقة” مضيفا أن “كل ما لم يكن له الحد الأدنى من الصلابة لم يعد موجودا”.
وقالت صحافية أخرى في “غوادولوب بروميار” إنه “كابوس”.
واعتبر رئيس الداخلية الفرنسية جيرار كولومب أن “الدمار هائل” فيما أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أنه سيزور “في أقرب وقت ممكن” المناطق المنكوبة. وقال كولومب “في المناطق النائية، لا يزال هناك عددا من الضحايا”.
وأكد ممثل الحكومة الفرنسية في غوادولوب إيريك مير أن “الوضع مأساوي”. فالجزيرتان تعانيان من انقطاع في التيار الكهربائي والمياه الصالحة للشرب كما أن المباني غير صالحة للاستخدام والمنازل مدمرة فيما الأشجار مقتلعة وخدمات الإغاثة بحد ذاتها مقطوعة.
ووصلت وزيرة مقاطعات ما وراء البحار الفرنسية أنيك جيراردان صباح الخميس إلى جزيرة غوادولوب الفرنسية التي تتبع إداريا الى جزيرة سان مارتان، ومعها “تعزيزات بشرية ومادية” بلغت ما يقارب الـ200 عنصر من رجال إغاثة وجنود ورجال إطفاء وأطباء.
وأشادت الوزيرة باعادة فتح قسم من مدرج المطار في الجهة الفرنسية من جزيرة سان مارتان، الأمر الذي سيسمح بوصول طائرة استطلاع عسكرية قريبا.
وقال كولومب “انتقلنا من مرحلة الاضطراب إلى مرحلة العمل” مؤكدا أن الجهود التي ستبذل “في الساعات المقبلة” ستكون من أجل تأمين المياه والطعام عبر توزيع “100 ألف حصة إعاشية”، وذلك “ليتمكن الناس من مواصلة تناول الطعام”.
وأعلنت جيراردان افتتاح جسر جوي بين جزيرتي سان مارتان غوادولوب بدءا من الخميس وإرسال تعزيزات وخزانات مياه ومعدات إنقاذ عبر البحر”.