الرئيسيةاخبارمحلياتالكاتب قينان الغامدي يواصل هجومه على المعلمين: التعامل معهم يكون بالإجبار والفصل!
محليات

الكاتب قينان الغامدي يواصل هجومه على المعلمين: التعامل معهم يكون بالإجبار والفصل!

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

عاود الكاتب الصحفي قينان الغامدي هجومه على المعلمين من جديد، واتهمهم بالكسل وعدم التأهيل، وأنهم يفتقدون “أدنى درجات التأهيل التربوي والتعليمي، والثقافي”، وطالب بإجبارهم بالقوة لتنفيذ حصة النشاط أربع ساعات في الأسبوع، وقال إن أغلبية المعلمين والمعلمات كسالى يتحججون بحجج واهية حتى لا ينفذوا حصص النشاط.
جاء ذلك في مقال “قينان” اليوم بصحيفة “الوطن” تحت عنوان “المعلمون والمعلمات يحتاجون تدريباً وحزماً: لا خبرة ولا ثقافة ولا جدية”، بعد مقاله السابق “سر حملات المعلمين والمعلمات ضد الوزير: العيسى من أعداء الصحوة”.
وكان المعلمون ردوا على اتهامات “قينان الغامدي” على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، عبر وسم قينان يتهم المعلم بالخيانه، وأكد عدد منهم أنهم سوف يقاضونه، وطالب البعض الآخر أن تقوم وزارة التعليم بمقاضاته.
وفي مقاله اليوم، عاد “قينان” إلى الهجوم على المعلمين، وقال إن “الغالبية العظمى من المعلمين والمعلمات، خاصة القدامى، ونسبة كبيرة من الجدد، يفتقدون أدنى درجات التأهيل التربوي والتعليمي، والثقافي” وأضاف أن “هؤلاء الغالبية بينهم وبين القراءة والكتاب عداء مستحكم”.
وأضاف “قينان” أنه يعرف “شخصياً، ومنذ عقود، معلمين ومعلمات، لم تمس أيديهم وأعينهم كتاباً واحداً، لا في تخصصهم ولا في غيره، وكان آخر عهدهم بالكتاب هو آخر سنة من دراستهم، ولا أظن أيضاً يستطيع أحد -لا من المعلمات ولا من المعلمين- أن ينكر هذه الحقيقة الساطعة”.
وأشار الغامدي  أن هذه الأغلبية ” لا شأن لها سوى الراتب والروتين والتنصل من أي مسؤولية، والتهرب من أي تطوير أو تدريب بحجج واهية”.
وطالب “قينان” بفرض حصة النشاط بالقوة، وقال “إن حصة النشاط الإضافية يجب أن تفرض بقوة النظام، ومديرو ومديرات المدارس النابهون، ومعهم القلة القليلة من المعلمين والمعلمات الواعين، يستطيعون ترجمة هذه الحصة كأفضل ما يكون، ولو كان مبنى المدرسة صندقة من التنك”.
وأضاف أن “التحجج بالمباني غير المجهزة والوقت الطويل ونحو ذلك، هي لغة الكسالى الفارغين من المعلمين والمعلمات، وهم كثرة كاثرة”، على حد تعبيره.
وقال: “على الوزير والوزارة، أن يلغوا فكرة الابتعاث إلى الخارج لأنها طويلة المدى، ويستقدموا جهات تدريبية عالمية مؤهلة حازمة، ثم يفرضوا فرضاً على جميع المعلمين والمعلمات حضور هذه الدورات التدريبية لأربع ساعات يومياً بعد الدوام، في العصر أو المساء، ودون إضافة أي بدل، ولعامٍ دراسي كامل أو عامين، ومن لم ينتظم، أو يحقق درجات جيدة يحال إلى التقاعد أو يفصل”.