هذه الصورة حركت مشاعر كل من رآها.. فما قصتها؟

كشف المصور الفوتوغرافي علي العبداللطيف أن الصورة التي التقطها للأيادي الممتدة على جدار الكعبة لأجناس مختلفة من البشر، كانت في يوم عيد الأضحى المبارك.
وقال: “هذه الصورة التقطتها بعد صلاة عيد الأضحى المبارك، وكانت في حجر إسماعيل”، مضيفاً:” كنت أبحث عن صورة تظهر فيها أكثر من يد على الكعبة لإظهار أن الناس وإن ساد بينها الاختلاف في الألوان، إلا أنهم تجمعهم وحدة الدين”.
وذكر العبداللطيف أنه لم يلتقط عددا كبيرا من الصور في حج هذا العام لأنه كان يبحث عن صورٍ غير مكررة تستحق الظهور وتحوي كوادر مميزة على حد وصفه، وتابع: “كنت أبحث مثلما أسلفت عن إظهار الحج من ناحية أنه سلام وجميع الأجناس والألوان والشعوب تظهر بمظهر واحد وفي تلاحم.. كنت أبحث إظهار عظمة ديننا وعظمة شعيرة الحج عبر الصورة”.
ولم يخفِ علي العبداللطيف إعجابه بالتعليقات والتفاعل الذي صاحب الصورة فور نشرها، مبيناً أن التعليقات كثيرة ومتنوعة ولكنه أحب نشر الصورة بدون تعليق لكي يبحر الناس بمخيلتهم وتعليقاتهم.


للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا