بعد هجومه الحاد على أمير الكويت: الإمارات توقف العريفي إعلامياً

بعد هجومه الحاد على أمير الكويت: الإمارات توقف العريفي إعلامياً

 أصدرت دولة الإمارات قرار عاجل بمنع الناشط والداعية السعودي محمد العريفي من المشاركة في برامجها التلفزيونية والفتوى وذلك بعد هجومه الحاد على أمير دولة الكويت، في تغريدات عبر حسابه الشخصي في تويتر والتي قال فيها العريفي: من خرج بسلاحه على إمام شرعي فيجب حواره قبل قتاله.. فكيف بمن يطالب سلمياً ضد إمام غير جامع لشروط الولاية. ويأتي هذا القرار الحازم ضمن سلسلة ملاحقاتها لمجموعة من الناشطين الذين يناهضون أمير الكويت، وبعد مطالب كثير من المغردين الإماراتيين بايقاف برنامجه قائلين (اوقفوا العريفي عن تلفزيون دبي). وفي نفس السياق أوضح مجموعة من المغردين الإماراتيين أن العريفي لديه 2.9 مليون شخص يتبعه (فلورز) في تويتر، وبالتالي فالعريفي لديه متتبعين أكثر من المفكرين والعلماء في أوروبا، كما ينافس المشعوذين والمطربين والمطربات في بقاع العالم المختلفة في عدد المتتبعين والمتعقبين لهم. مما جعل هناك مجال واضح للشك في صحة هذا العدد من المتتبعين للشيخ، وأضافوا أن هذا الرقم الكبير مبالغ فيه جداً، مستندين في ذلك الى ما اكتشفه موقع (ستيتس بيبول) المتخصص في إحصاءات تويتر وما يتعلق بحسابات المسجلين فيه، والذي كشف عن وجود أعداد كبيرة لفلورز من مشاهير سعوديين وخليجيين وعرب، عبارة عن حسابات وهمية.
والجدير بالذكر أن إيقاف العريفي جاء بعد إيقاف الكاتب الكويتي سعد بن طفلة العجمي من جريدة الإتحاد ألإماراتية ومقرها أبوظبي منعه من الكتابة في صفحاتها  وإيقاف مقالاته حيث جاء ذلك بناء على رغبة القراء كما أوضحت الجريدة في بيان لها.

شاهد أيضاً:
صدمة في الكويت بسبب تغريدات العريفي بحق آل الصُباح ودعاة كويتيون يطالبونه بالإعتذار

بالصور: زيارة العريفي لأحد القُرى الفقيرة ومناشدته أهل الخير لمساعدتهم

العريفي ينفي خلافاته مع الشاب عمار والشيخ دمشقية ويطالب بإقالة وزير العمل