تقرير يكشف تفاصيل جديدة حول إصابات الكوليرا بصحة جازان

كشف تقرير تفاصيل جديدة عن وقوع 11 إصابة بمرض الكوليرا بمنطقة جازان، من بينهم سعوديون بنسبة ٣٪‏ من الإصابات المؤكدة بالمرض، حتى يوم السبت الماضي ثاني أيام عيد الأضحى.
وفي التفاصيل، أوضح التقرير الذي تضمن معلومات لم يتناولها بيان صحة جازان، أن الإصابات من بينها سعوديون، وأن جميع المصابين ذكور، مشيرًا إلى أن جميع تلك الإصابات اكتشفت بمستشفى الداير بني مالك العام شرقي المنطقة.
وطالب أهالي محافظة الداير بني مالك، الجهات الصحية بالتعامل مع الحالات المصابة وعدم تحويل المستشفى الذي يخدم آلاف المواطنين لمحجر صحي لمرضى الكوليرا أو الإسهال المائي.
وكانت “صحة جازان” قد كشفت، أنها خصصت مستشفى الداير لحالات الإسهال المائي بعد اكتشاف خمسة إصابات بفيروس الكوليرا لمصابين تم تنويمهم بالمستشفى نفسه.
وقالت صحة جازان: أنه إلحاقاً لما تم نشره سابقا بخصوص الاشتباه بإصابات بالكوليرا, فإنه قد ثبت بعد إجراء الفحوصات اللازمة تسجيل عدد ه حالات مصابة بالكوليرا, وتعود هذه الحالات جميعها لغير سعوديين.
وأضافت أنه قد تم حصر هذه الحالات في قطاع الداير “بني مالك” في منطقة محدودة, وتتم التعامل مع جميع الحالات وفق الاشتراطات والإجراءات الطبية والتي اتخذت استباقياً قبل ظهور النتائج التأكيدية لمثل هذه الحالات. وتم إعطاء المصابين الأدوية اللازمة وتماثلوا جميعهم للشفاء .
وأوضحت أنه بفضل الله تعالى تم عزل الميكروب المسبب للمرض وتحديد نوعه بمختبر مستشفى الملك فهد المركزي, وهو نفس سلالة الميكروب الذي تم عزله من قبل منظمة الصحة العالمية بدولة اليمن الشقيقة.
واختتمت: نود التنويه بأنه نظرا لتنويم هذه الحالات أولياً بمستشفى بني مالك فقد تم تخصيص المستشفى لحالات الإسهال المائي فقط ، وباقي خدمات المستشفى لمستشفيي العيدابي وفيفاء, كما تم تشغيل مركز الرعاية الأولية ببني مالك كمركز طوارئ على مدار الساعة لخدمة المحافظة حتى إشعار آخر, متمنين للجميع الصحة والسلامة.