الملك عبدالله يكشف كيف تعرّف على الملكة رانيا.. وهكذا طلب يدها-صور

وكشف الملك عبد الله تفاصيل قصة حبه بالملكة رانيا منذ بداياتها في كتابه “فرصتنا الأخيرة”، منذ سنوات. حيث قال العاهل الأردني أنّه “بعد مرور شهرين على خدمته في المعسكر الصحراوي كقائدٍ لكتيبة المدرعات الملكية الثانية، عاد إلى المنزل، لتتصل بها شقيقته الأميرة عائشة، التي أصرّت على حضوره عشاءً بسيطاً في منزلها، فلبّى الدعوة في أغسطس (آب) 1992”.
وتعرّف الأمير على رانيا الياسين على طاولة العشاء، حيث كانت مع صديق أخته، وسُحر بجمالها منذ النظرة الأولى، فعاد واتّصل بها في مكان عملها، إلّا أنّها لم تتجاوب معه، وقالت له: “سمعت عنك أشياء”، ليقاطعها قائلاً: “لم اقدم نفسي كملاك ، لكن نصف ما سمعت، على أقل تقدير، مجرد اقاويل فارغة”، فختمت: “أفكر بالموضوع”.
وأشار العاهل الى أنّه “لم يفقد الأمل، فطلب من صديقٍ مشترك زيارتها في مكتبها والكشف عن نواياه الحسنة، فرفضت الخروج معه مرة جديدة”، لافتاً الى أنّ “صديقه أخبره بأنّ رانيا تحبّ الشوكولا، فعاد وأرسله مع علبة شوكولا بلجيكية، فقبلت دعوته إلى العشاء في نوفمبر (تشرين الثاني)، حين فاجأها بتحضير الطعام بنفسه”.
وأردف الملك أنّ “الأمور تطوّرت وصرنا نتحدّث ونخرج معاً، وفي 30 يناير (كانون الثاني) دعوت رانيا الى العشاء بمناسبة عيد ميلادي، حيث جلس والدي إلى جانبها، واندهش بذكائها وسحرها، ليتّصل بي في الليلة نفسها، ويسألني: متى تريدني أن التقي والديها؟”.
وأعلن أنّه “اصطحبت رانيا الى أحد الأماكن الأحب إلى قلبي وهو جبل عند أطراف عمان: تل الرمان، وعندما نزلنا من السيارة قلت لها: أرى علاقتنا تتخذ منحى جدياً ويبدو لي أن زواجنا فكرة جيدة، فابتسمت، وصمتت. أمّا أنا فاعتبرت هذا الصمت موافقة، وأخبرت والدي، وقمنا بزيارة رسمية بعد أسبوعين”.
وتابع: “خلال الزيارة، التي ظنّ أهل رانيا أنّها بسيطة، قدّمت والدتها القهوة والحلوى لوالدي، الذي لم يشرب، إذ أنّ تقاليدنا في الأردن تنصّ على أنّه خلال طلب يد الشابة، يأخذ كبير الجاهة فنجان القهوة ولا يشرب منه حتّى أن تعلن عائلتها الموافقة، وفي حال الرفض، لا يشرب كطريقة في الرد”.
وختم: “أخيراً التفت والدي إلى والد رانيا، وتحدث عن زواجنا وأسباب نجاحه، ليعلن الأخير موافقته، فعمّ الفرح”.






للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا