الرئيسيةاخبارمحليات12 حيلة يلجأ لها بعض باعة الأغنام والأضاحي لغش المشترين.. تعرف عليها
محليات

12 حيلة يلجأ لها بعض باعة الأغنام والأضاحي لغش المشترين.. تعرف عليها

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

نبَّهت غرفة الرياض ممثلة في توعية المستهلك إلى 12 حيلة وغش يلجأ لها بعض باعة الأغنام والأضاحي، مستغلين إقبال الملايين على شراء الأضحية، بهدف الحصول على مبالغ مالية كبيرة لقاء ذبيحة أقل من المستوى المطلوب وبعضها قد لا تجزئ عن المضحي.
ومن هذه الحيل حين يلجأ الباعة إلى رفع الذبيحة من الأمام، ما يجعل الشحوم تتجمع في مؤخرة الذبيحة ويعطي انطباعاً لدى المشتري بأن الذبيحة مملوءة، وتغيير الذبيحة بعد الشراء وأثناء التحميل بذبيحة أقل ثمناً بأنثى “شاة” أو مريضة أو مستوردة، وخصوصاً أثناء غفلة المشتري، كذلك تسمين الأغنام بواسطة “الملح”، وإعطاء أدوية للذبيحة المريضة لتصبح ظاهرياً سليمة وبعد الذبح يكشف أثر الدواء عليها.
ومن هذه السبل في الغش حين يطلق بعض الباعة بعض اصطلاحات المديح في الخروف لإيهام المشتري بجودته، والقيام بطلاء الصوف أو الشعر بالحناء أو وضع القش على الصوف لإيهام المشتري أنها برية، وتجميع الأغنام في أماكن مخصصة للغسيل، حيث يضاف إلى الماء مستحضر وخلطات من شأنها أن تجعل الماشية الهزيلة تبدو وكأنها سمينة بعد غسلها بنحو أسبوع، ويتركز الغش على نوع واحد من الأغنام وهو “النعيمي”.
ومنها أيضاً حسبما حددت توعية المستهلك في غرفة الرياض، استغلال جهل بعض المشترين وتمرير ذلك ببيع النعيمي المستورد على أنه وطني، واللجوء إلى ضرب الذبيحة المريضة حتى تتحرك وتبدو نشيطة، كذلك اللجوء إلى بيع الأناث المحلية الصغيرة في السن “الممنوع نظاماً ذبحها” وحتى لا يعود المشتري لإرجاعها يقوم بتغيير موقعه في السوق.
كما يعمد بعضهم للبيع على السيارة وإيهام المشتري على أنها قادمة من البر والحقيقة أنها محملة من حظائر السوق، وأخيراً “تجويع” الأغنام يومين إلى ثلاثة أيام ويكتفي بالماء فقط وقليل من الخبز والبرسيم ليتفاجأ الزبون بأن الخروف سمين والحقيقة أنه منتفخ بكثرة شرب الماء.
وحدد قسم توعية المستهلك بالغرفة التجارية الصناعية بالرياض عدة أعراض من شأنها أن تدل على إصابة الذبيحة بمرض أو أعياء، منها فقدان الشهية وتوقف عملية الاجترار، أو الكسل والانعزال عن بقية القطيع وتدلي اللسان مع سيلان اللعاب أيضاً انتفاش الصوف وسهولة نزعه أو تساقطه وتقوس الظهر وتدلي الرأس، كذلك عدم الأكل بصورة طبيعية.
ومن الأعراض أيضاً وجود بقع غير طبيعية على الذبيحة والكحة وسرعة التنفس والإسهال وانتفاخ البطن، كذلك الجروح والكسور ووجود أورام أو خراريج ظاهرية، أيضاً وجود إفرازات حمراء وخضراء من الأنف وتغير لون الأغشية المخاطية.