الرئيسيةاخبارمحلياتعضو في الشورى : مؤسسة التقاعد تعاني عجزا ماليا قدره 80 مليار ريال ورفعت للمالية لدعمها ولم تحصل إلا على 5 مليارات!
محليات

عضو في الشورى : مؤسسة التقاعد تعاني عجزا ماليا قدره 80 مليار ريال ورفعت للمالية لدعمها ولم تحصل إلا على 5 مليارات!

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

قال عضو لجنة الإدارة والموارد البشرية بمجلس الشورى الدكتور هاني خاشقجي أن المؤسسة العامة للتقاعد تعاني من عجز اكتواري كبير في فرع معاشات التقاعد للقطاع العسكري، ما جعلها تستخدم من أموال استثماراتها، لافتاً إلى أن المؤسسة التي تعاني عجزا ماليا قدره 80 مليار ريال رفعت لوزارة المالية لدعمها، إلا أنها لم تحصل إلا على خمسة مليارات ريال ، وفقاً لصحيفة عكاظ.

من جهته، حذر المحافظ السابق للمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية سليمان الحميد من نفاد كامل احتياطات نظام التقاعد العسكري بعد سبع سنوات، والمدني بعد 23 سنة، واستمرار ارتفاع العجز الاكتواري وعدم تمكن الأنظمة التقاعدية من الوفاء بالتزاماتها ليصل العجز الحقيقي عام 1459 إلى 191 مليار ريال في النظامين المدني والعسكري.

وأكد عضو الشورى السابق الحميد في مقترح قدمه للمجلس أن أحد الحلول لمواجهة العجوزات التي توقعت الدراسات أن تتعرض لها أنظمة التقاعد الثلاثة (المدني، العسكري، التأمينات) هو إنشاء «الصندوق الاحتياطي للتقاعد» ليمكّن الدولة من تحسين المعاشات ودرء المخاطر التي تواجه صناديق التقاعد العسكري والمدني والتأمينات، مضيفاً أن المعاشات الدنيا في الأنظمة التقاعدية الثلاثة غير كافية لمواجهة الأعباء الضرورية للمواطنين الذين يستحقون أفضل من ذلك، وبيّن أن رفع المعاشات أو المطالبة برفعها دون زيادة التمويل أو المطالبة برفعه كمن «يستعجل في حفر قبره»، مؤكداً صعوبة رفع الاشتراكات التي تدفع من قبل المشتركين في الأنظمة الثلاثة، فمستوى الرواتب والأجور لا يساعد على ذلك لمواجهة العجز المتوقع.

واقترح تشريع نظام الصندوق الاحتياطي للتقاعد وإيداع 50 مليار ريال من الميزانية العامة للدولة في حسابه وتجنيب الفائض السنوي من الحساب الختامي للدولة إذا قل عن 50 مليار ريال لصالح الصندوق.

وأوضح الحميد أن الصندوق المقترح يهدف إلى تكوين احتياطات من خلال الموارد المنصوص عليها بموجب نظامه، وهي إضافة إلى الميزانية العامة للدولة والفائض السنوي للحساب الختامي، العوائد الناتجة عن استثمار موارده والهبات والوصايا المتبرع بها للصندوق واستثمار هذه الموارد لغرض الدعم المادي لصناديق التقاعد، المدني، العسكري، والتأمينات، المهددة بنفاد الاحتياطي بالكامل خلال 23 سنة.