الرئيسيةاخبارمحلياتمن هو اللاجئ السوري الذي أصبح مقربا من الملك المؤسس ومستشاره الخاص؟
محليات

من هو اللاجئ السوري الذي أصبح مقربا من الملك المؤسس ومستشاره الخاص؟

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

كشف تقرير صحفي قصة وسيرة المستشار الخاص للملك المؤسس عبدالعزيز ـ رحمه الله ـ ورجله الأول في الرحلات الخارجية، الكاتب والصحفي ورجل الحقوق يوسف ياسين، الذي كان أحد أهم المقربين من الملك المؤسس حتى وفاته.
وقال التقرير الذي نشرته “عكاظ”، أن الكاتب يوسف ياسين ولد عام 1892 بمدينة اللاذقية السورية ليسافر منها لاجئاً إلى مكة المكرمة بعد 29 عاماً ولم يستمر فيها طويلاً ليحط به الرحال إلى الأردن، لكن خلافاته المستمرة مع نجل الشريف حسين دفعته للسفر إلى القدس للدراسة والكتابة حتى تسلم تحرير جريدة الصباح، لكنه عاد مرة أخرى إلى دمشق والتحق بكلية الحقوق.
وفي عام 1924 قرر ياسين مع مجموعة من أصدقائه السفر إلى الرياض؛ حيث حظي هناك بثقة الملك المؤسس قبل أن تصدر جريدة أم القرى ويعين يوسف ياسين رئيساً لتحريرها، كما عين عام 1930 رئيساً للشعبة السياسية في الديوان الملكي، وأضيف له منصب وزير دولة عام 1944.
وأشار إلى أن عمله في تلك الفترة كان مستشاراً في مجلس الملك الخاص وعضواً في مجلس الوكلاء ورئيساً للشعبة السياسية في الديوان الملكي، وسكرتيراً خاصاً للملك عبدالعزيز ونائباً لوزير الخارجية، موضحاً أنه عقب وفاة الملك عبدالعزيز عمل مستشاراً للملك سعود، إلى أن توفي بمدينة الدمام عام 1962 ليدفن في الرياض.
وكان من أهم مؤلفاته كتاب “الرحلة الملكية”، الذي وثّق خلاله رحلات الملك عبدالعزيز في مقالات متتابعة نشرت في صحيفة أم القرى، إلى جانب كتاب “مذكرات” تم تسجيله من إملائه حسبما قال التقرير.