اعلان

لأول مرة: سعوديات يقتحمن مجال الطباعة على الأقمشة بمشروع لافيدا

Advertisement

لأول مرة: سعوديات يقتحمن مجال الطباعة على الأقمشة بمشروع لافيدا

تمكنت أربعة فتيات سعوديات من الدخول في سوق العمل، وذلك عن طريق إختيارهم مجال الطباعة على الأقمشة، وتعتبر هذه المرة الأولى لفتيات يقتحمن هذا المجال حيث كان في السابق حكرًا على الرجال فقط، وترجع بداية المشروع إلى مجرد فكرة ولكن بعد بحث وتعمق في هذا المجال، والتعرف على المصادر المختصة به، و عندما قاموا بالتنفيذ وجدوا كل المساعدة من عدة جهات، وكانت البداية في الحصول على البرامج التدريبية وذلك لمعرفة أساسيات العمل في هذا المجال، ولم يكتفوا بذلك بل قاموا بتطوير أنفسهم من خلال الدورات والإطلاع على كل ما هو جديد في هذا المجال. وتقول رابعة الداري إحدى صاحبات المشروع أنها هي وصديقاتها لوجين عبد ربه، و هنادي مكي والهام عبده، قد قاموا بالتفكير في فكرة يقتحموا بها سوق العمل و تعود عليهم بالربح، وقاموا بالبحث عن عدد من الأماكن التي أتاحت لهم الفرصة لتضعهم على أولى الخطوات في مجال الطباعة، وذلك عن طريق تدريبهم على برنامج خاص عن كيفية عمل هذه الأجهزة وبالفعل في فترة قصيرة استطاعوا الإلمام بكل خطوات العمل ولم يترددن ولا ثانية في اقتحام المجال والبدء في خطوات العمل.
وأضافت الداري: قررنا أن نطلق على مشروعنا اسم (لافيدا) وهو بمعنى الحياة. حيث جاءت هذه التسمية لأنهم أرادو أن يلامسوا كل موضوعات الحياة واللحظات الجميلة في حياة كل شخص بتجسيد الذكرى وتحويلها من مجرد لحظة عابرة إلى واقع ملموس يضفي ابتسامة على صاحبها. وبخصوص مجال العمل ذكرت الداري أن عملهن يتضمن الطباعة على كل أنواع الأقمشة والتيشيرتات والعباءات وأيضاً الوسائد والأكواب ويقمن بالطباعة على حسب الطلب حيث تأتيهن طلبات كثيرة وينفذن ما يطلب منهن حيث يطلب منهن أحيانا اختيار الطباعة على ذوقهن وما يرونه مناسب ولا يترددن مطلقا في إخراج كل ما لديهن من طاقة في أي تصميم أو طباعة. وأشارت بأنهن بدأن في البداية في التسويق للمشروع بشكل تقليدي في محيط الأقارب والأصدقاء ولكن بعد ذلك بدأن في التسويق لمشروعهن عن طريق مواقع التواصل الإجتماعي والكثير من وسائل التكنولوجيا والمشاركة في الكثير من المعارض والبازارات داخل المملكة وخارجها حيث رغبن في إيصال أفكارهن ومشروعاتهن لشريحة كبيرة من الناس وبخاصة للأطفال.

شاهد أيضاً:
السعودية أم مُصعب تتغلب على حافز ببيع شراشف الصلاة عبر تويتر

منال الشريف: جوجل في الطريق لصنع سيارة لا تحتاج لسائق وهذا حل لمشكلة قيادة المرأة

أميرة الطويل: الإستقلال الإقتصادي أفضل وسيلة للتقدم وقيادة المرأة ليست عائقاً له