الرئيسيةاخبارمحلياتتفاصيل “تحقيقات جدة” في تورط داعية إسلامي بفضيحة أخلاقية
محليات

تفاصيل “تحقيقات جدة” في تورط داعية إسلامي بفضيحة أخلاقية

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

شهدت الأزمة التي يمر بها الداعية الإسلامي الإندونيسي رئيس “جبهة المدافعين عن الإسلام” الشيخ رزيق شهاب، انفراجة بعد إدلائه بمعلومات جديدة من شأنها إظهار الحقيقة وإسقاط اتهامه بتبادل رسائل إلكترونية ذات محتوى جنسي وصور فاضحة مع سيدة إندونيسية، حسب قوله.
ووفقا لموقع عاجل ذكرت صحفية “ذا جاكرتا بوست”، السبت (19 أغسطس 2017)، أن قائد شرطة العاصمة الإندونيسية (جاكرتا) الجنرال تيتو كارنافيان، صرح، الجمعة (18 أغسطس 2017)، بأنه أرسل فريقًا من المحققين إلى المملكة لاستجواب الشيخ شهاب.
ونقلت الصحيفة الإندونيسية عن الشيخ قوله إنه يتطلع إلى العودة قريبًا إلى بلده “بعدما ساهمت معلوماته الأخيرة في إظهار براءته من الاتهامات الموجهة إليه”.
وأوضح المحامي الخاص بالشيخ، أن فريق المحققين استجوب موكله داخل مقر السفارة الإندونيسية بجدة، مؤكدًا أنه واثق بحدوث انفراجة قريبة في القضية.
وأضاف: “نتوقع أن يحصل الشيخ على تأكيدات بعدم التعرض له حال عودته إلى إندونيسيا”.
وتابع المحامي حديثه، موضحًا أن الشيخ شهاب واثق بأن المعلومات التي أدلى بها إلى فريق المحققين ستساهم في إسقاط الادعاءات الموجهة ضده.
وكانت بعض التقارير الإعلامية قد ربطت بين نجاح الجمعيات والمنظمات الإسلامية في إندونيسيا في إسقاط حاكم جاكرتا السابق المسيحي “باز وكي بورناما” المتهم بالإساءة للقرآن الكريم، وبين تنظيم دوائر معادية للإسلام حملةَ تشويه ضد رئيس جبهة المدافعين عن الإسلام، ومحاولة تلفيق تهمة تبادل مواد جنسية وصور فاضحة مع سيدة إندونيسية.
يشار إلى أن إسناد الاتهامات سالفة الذكر، دفع الشيخ شهاب إلى البقاء في المملكة وعدم العودة إلى إندونيسيا منذ أن أنهى مناسك العمرة في شهر أبريل الماضي.