الرئيسيةاخبارعربية وعالميةصحف أمريكية: ظهور الشيخ عبد الله آل ثاني أحدث هزة داخل الأسرة الحاكمة في قطر
عربية وعالمية

صحف أمريكية: ظهور الشيخ عبد الله آل ثاني أحدث هزة داخل الأسرة الحاكمة في قطر

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

تفاوتت وجهات نظر الصحافة الأمريكية في طريقة عرضها وتقييمها لنتائج وساطة الشيخ عبد الله بن علي آل ثاني، في موضوع فتح الحدود السعودية أمام الحجاج القطريين، وتخصيص العاهل السعودي أسطولاً من الطائرات لنقلهم كمكرمة ملكية، وكذلك في تأكيد التسهيلات العائلية والاجتماعية بين الأسر والأقارب، فضلاً عن آلية تبديل العملة القطرية بالسعودية.
ورغم هذا التفاوت إلا أن الصحف الأمريكية اتفقت على أن هذه الخطوة لها ما بعدها، على كل المستويات السياسية والشعبية. فالشيخ عبد الله بن علي آل ثاني، وهو أحد كبار الأسرة الحاكمة في قطر، وحفيد ثالث حكام قطر، ووالده الشيخ علي بن عبد الله آل ثاني، رابع حكام قطر، وشقيقه هو خامس حكام قطر الشيخ أحمد بن علي آل ثاني، الذي تعرض لانقلاب من طرف ابن عمه الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني، والد الشيخ حمد وجد الشيخ تميم. الأمر الذي يعني لدى القطريين وغيرهم أنه أحد أقوى المنافسين لتولّي السلطة في الدوحة.
وكان الشيخ عبد الله بن علي آل ثاني، التقى وليَّ عهد المملكة العربية السعودية الأمير محمد بن سلمان في جدة نهايات الأسبوع الماضي، مستهلاً “وساطة خير” أسفرت عن قرار ملكي سعودي بالسماح للحجاج القطريين بدخول الأراضي السعودية عبر المنفذ البري المغلق في ظل قرار مقاطعة الدوحة. الأمر الذي فاجأ القيادة القطرية التي غيّبت الخبر عن وسائل إعلامها في البداية.
وحين تحدّث به وزير خارجية قطر محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، من ستوكهولم، اكتفى بالترحيب المرفوق بتحفظات العودة للإشارة إلى زعم وجود تسييس للحج.
حجم الارتباك القطري، تجلّى بأوضح من ذلك، بعد أن أسفر لقاء الشيخ عبد الله بن علي آل ثاني بالملك سلمان بن عبد العزيز في طنجة، عن ترتيبات تنفيذية عرضها الشيخ عبدالله من خلال حسابه الجديد على “تويتر” متمثلة بفتح غرفة عمليات خاصة لمتابعة أمور الحجاج القطريين، والاهتمام بشؤونهم لتكون تحت إشرافه.

سلسلة التغريدات التي نشرها الشيخ عبد الله آل ثاني على حسابه الجديد جاءت بلغة حميمة قريبة من وجدان الشعبين القطري والسعودي، بقوله: “شكراً يا خادم الحرمين، وشكراً يا ولي العهد، على استقبالكم وإكرامكم أخاكم وقبول وساطته، وهذا طبع “إخوان نورة”.
ردّ الفعل المتشنّج لقصر الحكم في الدوحة، ظهر فيما يوصف بالأوساط الإعلامية العربية أنه “ميليشيات قطر على السوشيال ميديا، التي وصفت حساب الشيخ عبد الله آل ثاني على “تويتر” أنه مزوَّر (رغم أنه موسوم بختم الثقة من تويتر).
وزادت على ذلك بأن جعلت بعض أقارب الشيخ عبد الله آل ثاني، ومن بينهم الرئيس التنفيذي لمؤسسة قطر للإعلام، عبدالله بن حمد، والذي يعد الشيخ عبدالله آل ثاني خاله، يتنصلون من وساطته، بعد أن ظهرت نتائجها بتقاطر الحجاج القطريين للاستفادة من مكرمة خادم الحرمين الشريفين.
الأمر الذي أظهر أن لغة الحوار في الأزمة القطرية انتقلت الآن إلى سويّة الحوار الاجتماعي الحميم، متجاوزة في ذلك قصر الحكم في الدوحة، بعد أن أدخل الشعب القطري في أزمات ثقيلة لا تبدو لها نهاية.
مجلة “نيوزويك” الأمريكية وهي تلتقط هذه الانعطافة التي وصفتها أنها “لها ما بعدها”، لاحظت أن الحكومة القطرية المأخوذة بالمفاجأة، نأت بنفسها عن الاتفاقيات والترتيبات الجديدة، باعتبارها تطورات يراها النظام القطري سياسية. فهي تعني أن الشعب القطري يجد الآن من داخل الأسرة الحاكمة فرعاً لديه الشرعية والمبادرة لأن يتفهم الروابط التي تجمعه بـ”إخوة نورة”.
وطالبت “نيوزويك” الجهات الرسمية في الدوحة بالتعقيب على نجاح “وساطة الخير” إلا أنها لم تحظ بجواب. لكنها نسبت إلى مصدر قطري طلب عدم ذكر اسمه، قوله إن الشيخ عبد الله يتصرف بشكل شخصي، وليس “كمبعوث حكومي” وهو الأمر الذي كان الشيخ عبدالله آل ثاني أوضحه منذ البداية، وفيه تكمن أهمية المبادرة وتداعياتها المنظورة.
وكالة “الأسوشيتد برس” سجلت أن أول ردّ فعل قطري على المبادرة السعودية ووساطة الشيخ عبد الله آل ثاني، جاء بعد 12 ساعة من الإعلان عنها. كذلك رفضت الحكومة القطرية الردَّ على سؤال الوكالة الأمريكية.
وفي عرضها لأهمية الوساطة التي نجح بها الشيخ عبد الله آل ثاني، استذكرت الوكالة أنه ينتمي لآل ثاني، وبالذات من فرع العائلة الحاكمة المؤسسة للإمارة والدولة.
ونسبت الوكالة إلى “جيرد نونيمان” أستاذ العلاقات والدراسات الخليجية في جامعة جورج تاون أن شقيق ووالد وجدَّ الشيخ عبد الله آل ثاني هم حكام قطر إلى أن انقلب عليهم العام 1972 فرع العائلة الحالي.
نونيمان، في حديثه لـ”الأسوشيتد برس”، جزم أن ما فعلته وساطة الشيخ عبد الله آل ثاني أنها أخذت الحكومة القطرية “على حين غرّة وهي مكشوفة دون حراسة” كما يقول التعبير الإنجليزي، وأن نتائج هذه الوساطة “أزعجت تماماً” قصر الحكم في الدوحة .
وفي تفسير نونيمان، أن ظهور الشيخ عبد الله آل ثاني قد هزّ قصر الحكم في الدوحة، ويستذكر خبير الشؤون الخليجية أن السنوات الخمس والأربعين الماضية التي عاشت فيها قطر تحت ظل الفرع الانقلابي للعائلة، شهدت إقصاءً كاملاً للفرع المؤسس الذي ينحدر منه الشيخ عبدالله آل ثاني .
ووفقا لموقع إرم نيوز يقول “نونيمان” إن الشيخ عبدالله آل ثاني كان قد أُقصي من أي دور سياسي، وإنه اكتفى برئاسة اتحاد سباق الهجن طوال السبعينيات والثمانينيات. ويضيف: “طبيعي وبديهي تماماً أن نجاح الشيخ عبد الله آل ثاني في الوساطة هزّ الأسرة الحاكمة كلها، وأثار قلق الجناح الحاكم حالياً فيها”.