الرئيسيةاخبارعربية وعالميةمؤسسة بحثية دولية تكشف بالأدلة.. كيف خرقت إيران الاتفاق النووي
عربية وعالمية

مؤسسة بحثية دولية تكشف بالأدلة.. كيف خرقت إيران الاتفاق النووي

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

دعت مؤسسة بحثية دولية إلى التحرك بجدية للرد على انتهاكات إيران للاتفاق النووي مع الغرب، ومواصلتها تطوير برنامج الصواريخ الباليستية وتهريب السلاح، مشيرًا إلى أدلة على هذه الانتهاكات وثقتها الأمم المتحدة ودول معنية وفقًا لـ”سكاي نيوز”.
وقالت مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات “أف دي دي”، ومقرها واشنطن، في تقرير صدر هذا الشهر: إن قرار مجلس الأمن رقم “2231” الذي يقر الاتفاق النووي بين القوى الغربية وإيران في يوليو 2015م، ينص على منع طهران من القيام بأي نشاط يتعلق بالصواريخ الباليستية المصمَّمة لحمل أسلحة نووية.
ورغم ادِّعاء إيران أن إطلاقها للصواريخ الباليستية لا ينتهك خطة العمل الشاملة المتعلقة بالاتفاق النووي؛ لأن هذه الصواريخ لم تكن مصممة بشكل علني لحمل الرؤوس النووية، فإن تاريخ برنامج الصواريخ الباليستية الإيرانية يفند هذا الادعاء، بحسب تقييمات المخابرات الأميركية.
وبحسب “أف دي دي” اختارت طهران تكنولوجيا الصواريخ الباليستية كأفضل وسيلة لإيصال الرؤوس النووية، كما أن طبيعة هذه الصواريخ قادرة على حمل أسلحة الدمار الشامل.
وقالت: إنه منذ وافقت طهران على الاتفاق النووي وخطة تنفيذه، أطلقت 14 صاروخًا باليستيًّا حتى فبراير 2017م.