بالصور: مقتنيات الأميرة ديانا تبوح بقصة الياقوتة السعودية الزرقاء

سلطت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية الضوء على مقتنيات من أحجار الياقوت، كانت مملوكة لأميرة ويلز الراحلة الأميرة ديانا، التي كانت تفضل اللون الأزرق على ما دونه من الأحجار الثمينة، قبل أن تنتقل الهواية نفسها إلى الأميرة “كيت” زوجة الأمير ويليام النجل الأكبر لـ”ديانا” وزوجها “تشارلز” ولي عهد بريطانيا.
وذكرت الصحيفة، الجمعة (11 أغسطس 2017)، أن الأميرة ديانا كانت تمتلك مجموعة من أحجار الياقوت، غير أن أثمنها على الإطلاق كانت المجموعة التي قدمها أمير سعودي هديةً لها بمناسبة زواجها من ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز. وأكدت الصحيفة أن الأميرة تلقت 12 ألف هدية زفاف، تتصدرها مجموعة الياقوت المقدمة من الأمير السعودي، بعدما صنعتها شركة “أسبري” العالمية لتصميم وتصنيع المجوهرات والفضيات.
وتتكون المجموعة المذكورة من عدة قطع (قلادة مرصعة بالألماس، يتدلى منها ياقوتة بورمية ضخمة مرصعة بالألماس، وقرطان متماثلان، وأسورة وساعة مرصعة بالياقوت الأزرق والألماس). وقالت الصحيفة إن الساعة كانت مرصعة بعدد من أحجار الياقوت الأزرق البيضاوي المحاط بالماس، وإن الأميرة ديانا كانت تفضل ارتداء الهدية السعودية في مناسبات عدة.
وشوهدت وهي ترتدي المجموعة كاملة، كما كانت تنتقي بعضها دون بعض أحيانًا. ويرجع ولع الأميرة بالياقوتة الزرقاء إلى أنها كانت تناسب زرقة عينيها تمامًا. ونقلت الصحيفة عن المقربين من الأميرة قولهم إنها أصيبت بالذهول التام عندما تلقت الهدية السعودية التي تم تقديمها داخل علبة مصنعة من معدن الملاكيت الأخضر المنقوش.
وكانت على العلبة نخلة مذهبة وسيفان (رمزا المملكة العربية السعودية)، كما تمت زخرفة العلبة بعدد من أوراق النخيل المرصعة بالألماس وببعض الفراشات. ولفتت الصحيفة إلى أن الأميرة ديانا استغلت اثنين من أحجار الياقوت البيضاوية التي زينت ساعة اليد التي جاءت ضمن الهدية السعودية، لصنع قرطين في غاية من الجمال.
وقامت بارتدائهما للمرة الأولى خلال الاحتفال بمولد الأمير هاري عام 1984. وأكدت الصحيفة أن أحجار الياقوت السعودية تتميز بجمالها الخاص. وقالت الصحيفة إن القرطين ظهرا مجددًا عام 2010؛ عندما قام الأمير ويليام بتقديمهما هدية لزوجته الأميرة “كيت” بمناسبة خطبتهما.



للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا