كيف سيبدو شكل الإنسان بعد ألف عام من الآن؟

كيف سيبدو شكل الإنسان بعد ألف عام من الآن؟ هذا هو السؤال الذي حاولت مجلة “بيزنس إنسايدر”، الذي كان أول ما افترضته هو أن طول الإنسان سيزيد، مستندة على نتيجة دراسة علمية أجريت مؤخرًا، تثبت أن متوسط طول الرجل الأمريكي زاد خلال الـ130 عامًا الأخيرة من 170 إلى 178 سنتيمتر، ويمكن التقدير باستمرار ذلك المعدل وزيادته في المستقبل.
وقالت المجلة، إن الأمر المؤكد هو اختراع كثير من الآلات التي يمكنها القيام بعملياتنا الطبيعية، كالسمع والبصر، بل وتعزيز الصحة العامة. وأشارت إلى أن من أبرز ما يدلّ على ذلك في أيامنا هذه هو نتاج بحث أجرته جامعة أوريجون في الولايات المتحدة الأمريكية، أسفر عن اختراع عين صناعية قادرة على مساعدة الإنسان الكفيف على الرؤية. وتؤكد المجلة أن اختراعات من هذا النوع ستمكن الإنسان من رؤية أشياء لم يكن يراها أصلًا بالعين البشرية العادية مثل أشعة إكس وتحت الحمراء.
وحتى ما يتعلق بالشكل الخارجي للإنسان، ستطرأ عليه كثير من التغييرات مستقبلًا، حيث سيتم إعادة صياغة الجينات لأغراض مختلفة، سواء بصورة صناعية من أجل مواجهة أمراض بعينها أو بطريقة طبيعية من باب التكيف مع تغيرات بيئية، مثل الحياة على ظهر كواكب أخرى غير الأرض، وعلى رأسها المريخ.
ولفتت المجلة إلى أن المريخ يحصل على نور وأشعة شمس أقل من الأرض بنسبة 66%، ما يعني وجود احتمال إلى تغييرات تصيب الإنسان الذي سيعيش من هناك تتمثل في زيادة حجم العين واتّساعها كي يتمكنوا من استيعاب قدر أكبر من الضوء واشعة الشمس. كما أن قوة الجاذبية على كوكب المريخ أقل بنسبة 38% من الجاذبية الأرضية، وهذا يعني أن الأطفال الذين سيولدون على متن المريخ سيكونون أطول كثيرًا من أشقائهم الأرضيين.
وتتوقع المجلة أن يكون التغيير الأكبر الذي سيطرأ على الإنسان في المستقبل، هو إمكانية أن يعيش أعمارًا أطول كثيرًا مما يعيشه الآن، حيث سيكون بوسع الإنسان أن يعيش في عدة أجساد. وقالت المجلة، إن علماء من إيطاليا والصين يعملون الآن على تجارب في هذا الاتجاه. مؤكدين أن الخطوة المقبلة ستكون عبارة عن زرع رأس في جسد آخر بحسب صحيفة عاجل.