“لك ولاّ للذيب” يثير ضجة على مواقع التواصل.. والشركة المصممة: فبركوه للإساءة.. وبيننا جهات الأمن

“لك ولاّ للذيب” يثير ضجة على مواقع التواصل.. والشركة المصممة: فبركوه للإساءة.. وبيننا جهات الأمن.
أثارت لوحة إعلانية في الرياض، تحمل عبارة “لك ولا للذيب” ضجة على مستوى مواقع التواصل الاجتماعي بعد انتشار صورة للإعلان مضافا عليها عبارة خادشة للحياء ما جعل الشركة القائمة على الإعلان تصدر بيانا توضيحيا لإخلاء مسؤوليتها، وتؤكد الرفع للجهات الأمنية بالواقعة.
وأكدت الشركة الإعلانية السعودية التي قامت بتصميم الإعلان، في بيان لها اليوم الاثنين، أن “لك ولا للذيب” إعلان ساهم في جذب الأنظار إليه بسرعة دون أن يحمل أيّ هوية أو تلميحات، وهو ما يسمى في عالم الإعلان (التشويق)، وتليه مرحلة (الإفصاح) أو الكشف عن محتوى الإعلان، وقد لاقى ثناء المختصين في مجال التسويق والإعلان.

وأوضح البيان أنه بعد نجاح الحملة الإعلانية قام أحد الأشخاص بفبركة الصورة الأساسية لأحد المواقع بإضافته جملة مسيئة وخادشة للذوق العام ومن ثم نشرها في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، كما قام بتغيير الخلفية للشارع لكي يصعب على المتلقي تحديد المكان فعلا في حال أراد أحدهم التأكد من صحة الصورة.
وأضافت الشركة أن هذا التضليل من قبل المزور ساهم في تناقل الصورة المفبركة وانتشارها، مؤكدة أنه تم التلاعب بالصورة الأساسية للموقع لإحدى لوحات الشركة الواقعة في شمال مدينة الرياض، لذا فإن الشركة تخلي مسؤوليتها عن ذلك، وتم الرفع للجهات الأمنية كون هذا العمل يعد جريمة معلوماتية يعاقب عليها القانون.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا