الرئيسيةاخبارعربية وعالميةبالصور: نواب إيرانيون يتسابقون لإلتقاط السيلفي مع مسؤولة أوروبية!
عربية وعالمية

بالصور: نواب إيرانيون يتسابقون لإلتقاط السيلفي مع مسؤولة أوروبية!

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

وجد نواب في البرلمان الإيراني أنفسهم في قلب عاصفة من الانتقادات الحادة بسبب سلوك “غريب” مع مبعوثة الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني التي شاركت في تنصيب الرئيس الإيراني حسن روحاني.
وحضرت موغيريني إلى طهران للمشاركة في مراسم تنصيب روحاني، لولاية ثانية لتجد نفسها محور اهتمام كبير بمبنى مجلس الشورى الإيراني.


إذ أظهرتها الصور وهي محاطة بعدد من النواب الراغبين في التقاط الصور معها.
وانتقد كثير من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي نواب البرلمان المعنيين، إذ سخروا منهم و وصفوا تصرفاتهم بالمهينة للغاية.
ونشرت وكالة فارس للأنباء صورة قالت إن كثيرا من رواد وسائل التواصل الاجتماعي شعروا بأن موغيريني ظهرت وهي غير مقتنعة بالتقاطها صورا مع النواب واصفة سلوكهم بأنه “غريب”.
وقال أحد النواب، ويدعى علي رضا سالمي، إن سلوك النواب “انبطاح أمام الغرب”، مضيفا أن لجنة قد تحقق في سلوك النواب إذا اشتكى زملاء لهم من أن صور السيلفي تسببت في “إلحاق الإهانة” بمجلس الشورى.
وفرض الاتحاد الأوروبي عددا من العقوبات ضد إيران بسبب انتهاك حقوق الإنسان وتطوير البرنامج النووي الإيراني.


يذكر أن كثيرا من رواد مواقع التواصل الاجتماعي سخروا من الصورة التي أظهرت النواب وهم يتزاحمون من أجل التقاط الصور مع موغيريني.
إذ شبهت إحدى التغريدات الشائعة الصورة بمنظر من فيلم مالينا، الذي ظهرت فيه حشود من الرجال وهم يتسابقون إلى إشعال سيجارة الممثلة مونيكا بيلوسي.


إلا أن أحد النواب الذين ظهروا في الصور المثيرة للجدل، وهو أحمد مزاني، قال في تغريدة إن المشرعين “مُنعوا من التفاعل مع ضيوف خاصين” خلال الاحتفال شارحا الظروف التي أدت ببعض النواب إلى المسارعة في التقاط صور مع موغيريني.
ولم ترد موغيريني على التعليقات بشأن صور نواب البرلمان معها لكن رغم ذلك، ظل رواد تويتر ينتقدون هذه الخطوة بحيث أن أحد مستخدمي تويتر قال إن هؤلاء النواب “أحرجوا الأمة الإيرانية”.
وقال مستشار الرئيس للشؤون الثقافية، هشام أشينا، إن “هذه مشكلة ثقافية وليست سياسية فكل واحد من هؤلاء النواب المحترمين يبنغي أن يخضع لتحقيق جدي بشأن صورة السيلفي”.


وألمح مستشار سابق للرئيس الإصلاحي السابق، محمد خاتمي، صادق خراجي، إلى أن جميع نواب البرلمان الإيراني يجب أن يخضعوا لــ “دورة تدريبية بشأن مدونات السلوك والقيم الأخلاقية العالمية”.
وأصدرت موغيريني، التي تقيم علاقات وثيقة بين الاتحاد الأوروبي وإيران، بيانا ذكرت فيه زيارتها لإيران لكنها لم تعلق على صور السيلفي التي ثار الجدل بشأنها.