دراسة صادمة.. مقاتلو داعش الأجانب لا يعرفون الإسلام

كشفت دراسة جديدة لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، عن أن عناصر داعش الأجانب لا يفهمون شيئًا عن الإسلام، مضيفة أنهم “يفتقرون إلى الفهم الأساسي والحقيقي للجهاد في العقيدة الإسلامية”.
وذكرت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية، السبت (5 أغسطس 2017 )، أن دراسة الأمم المتحدة، التي أجريت بناء على مقابلة مع 43 شخصًا من بينهم 12 شخصًا عادوا إلى بلدانهم الأصلية، وأن غالبية المقاتلين الذين التحقوا بداعش مبتدئون في دينهم، وبعضهم لا يعرف كيفية الصلاة على نحو صحيح.
وقال بعض مقاتلى داعش الذين التقى بهم القائمون على الدراسة، إنهم لم يذهبوا إلى سوريا من أجل أن يكونوا إرهابيين، وأوضحت الدراسة أنهم يعانون حرمانًا اقتصاديًا وتعليميًا، وأن بعضًا منهم عاطل عن العمل، ومهمش اجتماعيًا وسياسيًا.
وأكدت الدراسة أن “الاعتقاد الديني يؤدي دورًا ضئيلًا في تحفيز هؤلاء الشباب على الالتحاق بالتنظيمات المسلحة”، وأن العامل الاقتصادي يلعب دورًا في التحاقهم بالتنظيمات المتطرفة، التي تعدهم بالرواتب الكبيرة والمنازل والزوجات.
وأشارت الدراسة إلى أن شبكة الإنترنت وعلى عكس ما هو شائع، لعبت دورًا صغيرًا في نمو التطرف لدى الشباب، وأنه كان وسيلة لتقوية الأفكار المتطرفة التى كانت جذورها موجودة في الأصل لديهم، وأن الدور الأكبر لعبته الصداقات على شبكات التواصل الاجتماعي والسجون والمدارس والجامعات، وبعض أماكن العمل، خاصة لدى الشباب البريطاني.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا