بالصور.. الغواصات والمعدات تستنفر للبحث عن الطفل “عبد المحسن” بالطائف

رصدت أسرة الطفل المفقود “عبدالمحسن” مكافأة قدرها 50 ألف ريال لمن يُدلي بمعلومة أو يُسهم في العثور عليه ، بعد أن وردتهم معلومة من شخص هاتفهم مؤكداً أنه شاهد الطفل وفقاً للصورة المنتشرة له في إحدى الحدائق بالطائف، ليل البارحة ويتوقع بأن يكون هو نفسه، في حين ذُكرت أوصاف الطفل وقت فقدانه بأنه كان يرتدي تي شيرت بلونين “أحمر وابيض”، وبرمودا جينز.
وتنتشر فرق الدفاع المدني بمحافظة الطائف لليوم الثاني على التوالي، حيث تتواصل جهود البحث عن الطفل في الموقع الذي كان فُقدَ فيه ، وتحديداً بالمطَل لأحد السدود في منطقة الشفا السياحية أمس، فيما تواجد عدد من غواصي الدفاع المدني ، وبعض الغواصين المتطوعين، حيث غاصوا في مياه ذلك السد بحثاً عن الطفل، كما تمت الاستعانة ببعض المعدات لتنسيم مياه السد قليلاً، ولا زالت مهام البحث تتواصل.
وكشفت مصادر بأن المطل المقابل لمصنع الورد في وادي خُماس بالشفا ، وهو موقع الحالة، مزود بالكاميرات، ويُعتقد بأن يتم متابعة تسجيلاتها بعد طلب وإلحاح من أسرة الطفل.
وكان الطفل “عبدالمحسن بن حسن مخضور الجحدلي” وعمره 3 سنوات، كان قد فقد برفقة أسرته القادمة من مكة المكرمة، أمس الأربعاء، لمنطقة الشفا السياحية بالطائف، وتحديداً في زيارة لأحد مصانع الورد المعروفة بالمنطقة.
وتشير معلومات مُقربة إلى أن الطفل كان على مطلّ مرتفع بالقرب من المصنع، وصعد على مقعد لرؤية مياه الأمطار أسفل ذلك المطَل على أحد السدود، ورُبما يكون قد سقط به.
وأكدت أسرة الطفل وفقًا لـ”سبق” أنه تم إبلاغ الجهات الأمنية بالطائف، وعلى رأسها الدفاع المدني، والذي قام بدوره من حيث البحث في الموقع، وتلك المياه المُشتبه بسقوطه فيها، دون العثور عليه، وما زالت أعمال البحث مستمرة.
وطالبت أسرة الطفل المفقود بتكثيف أعمال البحث، واتخاذ الإجراءات حيال ذلك الموقع الخطر، حيث إن استغلاله كمطَلّ على السد ومن مكان مرتفع، ووضع مقاعد للزوار دون أن يتم تغطية الموقع وتأمينه، أمر غير مقبول.

 

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا