الرئيسيةاخبارمحلياتأسرة سيدة هندية: ذهبت لتعليم القرآن بالمملكة فأُجبرت على العمل خادمةً!
محليات

أسرة سيدة هندية: ذهبت لتعليم القرآن بالمملكة فأُجبرت على العمل خادمةً!

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

زعمت أسرة سيدة هندية تدعى “شاند سلطانة”، تعرضها للخداع والمضايقات من قبل أسرة سعودية خلال فترة عملها بالمملكة التي بدأت مطلع أبريل الماضي، مطالبةً الحكومة الهندية بسرعة إعادتها إلى بلادها.
ووفقا لموقع عاجل قال موقع “Indiatimes” الناطق بالإنجليزية، الثلاثاء (1 أغسطس 2017) أن سلطانة (36 عامًا، أم لثلاثة أطفال)، تعرضت لمضايقات من قبل أرباب عملها الذين كان يفترض أن تدرس القرآن الكريم لأبنائهم.
وأشار الموقع إلى أن “سلطانة” غادرت بلادها بعد أن خدعها أحد العملاء المحليين، بحصولها على وظيفة ومرتب جيدين، وطارت إلى المملكة في 7 أبريل 2017، ومنذ أن وطأت قدماها أرض المملكة وجدت الوضع مختلفًا تمامًا.
وذكر الموقع أن الحلم بمستقبل أفضل تحطم عندما بدأ أفراد أسرة صاحب العمل -على حد زعمه- يضايقها بعدم إعطائها الطعام المناسب، أو عدم جعلها تقوم بعملها الذي أتت من أجله وهو تدريس القرآن، بل أجبرت في المقابل على القيام بالأعمال المنزلية.
ونقل الموقع عن “باباجان ألاباكشا بابانافار” زوج سلطانة قوله إن زوجته تعرضت للمضايقات في المملكة، وعندما اتصل بالوكيل المحلي قام بتهدئته، مشيرًا إلى أن صاحب العمل سيجعل زوجته تقوم بوظيفتها بتدريس القران، وقال أيضًا إنه ربما طلبوا منها القيام ببعض الأعمال المنزلية بسبب شهر رمضان.
وأضاف: “في البداية كانت (سلطانة) تتواصل معنا بانتظام، وتوقفت بعد فترة وجيزة، ثم عادت واتصلت بعد شهر ونصف، وشرحت محنتها عبر الهاتف”.
وقال الزوج إن سلطانة تعرضت للعديد من المضايقات لدرجة أن أرباب العمل اصطحبوها في جولة داخل المملكة استغرقت عدة أيام، لكنهم تركوها في داخل غرفة مغلقة طول فترة الجولة.
من جهته، قال النائب بالبرلمان الهندي “سنجانا كارادي” إنه علم بالقضية مساء الأحد عندما التقى الزوج ، مشيرًا إلى أنه سوف يلتقي الوزيرة “سوشما سواراج”، اليوم ويطلب منها اتخاذ الإجراءات اللازمة لإعادة تلك السيدة في أقرب وقت.