صور تبرز التغيرات التي طرأت على مليارديرات القطاع التكنولوجي بعد الشهرة

عرف عن المديرين التنفيذيين لشركات القطاع التكنولوجي في الولايات المتحدة عدم اهتمامهم كثيرًا بالأناقة الشكلية، ونشر “بيزنس إنسايدر” تقريرا لصور أبرز مليارديرات هذا القطاع وما طرأ عليهم من تغيرات قبل وبعد الشهرة.
عام 2005، كانت “أمازون دوت كوم” تبيع كتبا فقط، وكان مديرها التنفيذي “جيف بيزوس” يرتدي بشكل متكرر قمصانا عادية، ولكن الحال تغير كثيرا الآن برأسه الحليق وذراعيه مفتولي العضلات.

عام 2000، كان اثنان من مؤسسي “باي بال” “إيلون ماسك” و”بيتر ثييل” يرتديان ملابس “كاجوال”.

والآن، طور المدير التنفيذي لـ”تسلا” “ماسك” من مظهره كثيرا والتزم في الكثير من المناسبات بارتداء زي رسمي.

بالمثل، ظل “ثييل” تحت دائرة الضوء وغير من أسلوبه في ارتداء الملابس والظهور بوصفه أحد البارزين في “وادي السليكون”.

نادرا ما تلتقط صور الآن لمؤسسي “جوجل” “لاري بيدج” و”سيرجي برين” وهما يرتديان بنطالا أخضر اللون كما كان في الماضي.

وفي الوقت الحالي، يتميز المدير التنفيذي لـ”ألفابت” – الشركة الأم لـ”جوجل” – “لاري بيدج” بشعره رمادي اللون.

أما “سيرجي برين”، فقد احتفظ بطريقته الـ”كاجوال” في ارتداء الملابس مع وجود ذقن بارز.

صنف المدير التنفيذي لـ”تويتر” و”سكوير” “جاك دورسي” بأنه من أحد أبرز المديرين التنفيذيين في القطاع التكنولوجي أناقة.

لم يخف “دورسي” ولعه بساعات “رولكس” وارتداء البدلة من “برادا” وتغير شكله قليلا الآن بارتداء بنطال “جينز” وذقن خفيفة.

بالعودة إلى عام 2007، تجرأ مؤسس “فيسبوك” “مارك زوكربيرج” على عدم ارتداء حذاء تقليدي أثناء التحدث في قمة “Web 2.0” في سان فرانسيسكو، وفي 2012، وجهت إليه انتقادات لاذعة من “وول ستريت” بسبب عدم ارتداء زي رسمي خلال اجتماع الاكتتاب لأسهم موقع التواصل الاجتماعي.

يظهر “زوكربيرج” كثيرا في هذه الأيام مرتديا قميصا رمادي اللون، وفي القليل من الأحيان يرتدي بذلة.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا