الرئيسيةاخبارمحلياتمصر والإمارات والبحرين يدينون بأشد العبارات هجوم مسورة القطيف
محليات

مصر والإمارات والبحرين يدينون بأشد العبارات هجوم مسورة القطيف

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

أدانت جمهورية مصر العربية، بأشد العبارات، الهجوم الإرهابي الذي تعرّضت له دورية أمن بحي المسورة بمحافظة القطيف، أمس، وأسفر عن استشهاد رجل أمن وإصابة ستة من رجال الأمن.
وأعربت وزارة الخارجية المصرية، في بيان لها اليوم، عن خالص تعازيها حكومة وشعباً لأسرة المتوفى وتمنياتها للمصابين بالشفاء العاجل، مؤكدة تضامن مصر ووقوفها إلى جانب المملكة العربية السعودية في مواجهة الإرهاب والتطرف الذي يستهدف زعزعة أمنها واستقرارها، ودعمها لجميع ما تتخذه المملكة من إجراءات لوأد مخططات التنظيمات والخلايا الإرهابية حماية لأمنها وحفاظاً على سلامة مواطنيها.
وجدّد البيان التأكيد على ضرورة تضافر جهود المجتمع الدولي لمكافحة ظاهرة الإرهاب والتطرف، مشدّداً على أهمية إيجاد رؤية شاملة لوقف انتشار هذه الظاهرة والتصدّي لمموليها، وأدوات نشرها وترويجها.
وفي سياق متصل، أدانت دولة الإمارات الهجوم الذي استهدف دورية أمن في حي المسورة في محافظة القطيف السعودية.
وقالت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيان لها: دولة الإمارات إذ تعرب عن استنكارها الشديد لهذه الأعمال الإجرامية ورفضها المبدئي والدائم لجميع أشكال العنف، لتؤكّد دعمها القوي للمملكة العربية السعودية، ووقوفها الثابت إلى جانبها في مواجهة هذه الجرائم الخطيرة.
وشدّدت على أن مثل هذه الأعمال لن تنال من عزيمة شعب المملكة العربية السعودية، وإصراره على مواصلة التصدّي بكل حسم للإرهاب، مؤكدة أن هذا الحادث يتنافى مع كل المبادئ والقيم الإنسانية والدينية.
وعبّرت الوزارة، في ختام بيانها، عن تعازي دولة الإمارات لعائلة الشهيد ولحكومة وشعب المملكة العربية السعودية، وأمنياتها بالشفاء العاجل للجرحى.
إلى ذلك، بعث أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد؛ ببرقية تعزية إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية، عبّر فيها عن خالص تعازيه وصادق مواساته باستشهاد رجل أمن وإصابة عدد من زملائه جرّاء الهجوم الإرهابي الذي استهدف دورية أمن خلال القيام بمهامها في حي المسورة بمحافظة القطيف في المملكة.
وأعرب صباح الأحمد؛ عن استنكار دولة الكويت وإدانتها الشديدة لهذا العمل الإرهابي الشنيع الذي استهدف أرواح الأبرياء الآمنين وزعزعة الأمن والاستقرار في البلد الشقيق، وأكّد وقوف دولة الكويت مع المملكة العربية السعودية الشقيقة وتأييدها كل ما تتخذه من إجراءات لمواجهة الإرهاب وحفظ أمنها، ومجدّداً موقف دولة الكويت الرافض للإرهاب بأشكاله وصوره كافة.
وبعث ولي العهد الشيخ نواف الأحمد؛ ورئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك؛ ببرقيتَي تعزية مماثلتين.
كما أدانت وزارة الخارجية بمملكة البحرين بشدة الاعتداء الإرهابي الذي وقع بحي المسورة بالقطيف، أمس الأحد، وأسفر عن استشهاد رجل أمن وإصابة ستة آخرين.
وشددت على وقوفها إلى جانب المملكة العربية السعودية في حربها ضد كل أشكال الإرهاب ومن يدعمه ويموله، وتأييدها التام لكل ما تتخذه من إجراءات وتدابير لاستتباب الأمن، ولمساعيها الدؤوبة والمقدرة لتعزيز السلم والاستقرار على الصعيدين الإقليمي والدولي، مجددة موقف مملكة البحرين الثابت المناهض للعنف والتطرف والإرهاب والداعي لضرورة توثيق التعاون الدولي، وتضافر كل الجهود المبذولة للقضاء على الإرهاب.
وأعربت عن خالص التعازي وصادق المواساة لأهالي الشهيد وتمنياتها بالشفاء العاجل لجميع المصابين؛ جراء هذا العمل الإرهابي الآثم.