الرئيسيةاخبارعربية وعالميةنتنياهو يبقي مكتب الجزيرة مفتوحًا بإسرائيل بحجة رفض المسؤولين
عربية وعالمية

نتنياهو يبقي مكتب الجزيرة مفتوحًا بإسرائيل بحجة رفض المسؤولين

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إنه يريد إغلاق مكاتب قناة “الجزيرة” القطرية في إسرائيل، موضحًا أن من وصفهم بـ “المسؤولين عن فرض القانون” أبقوا مكاتب “الجزيرة” مفتوحة حتى اليوم.
ورغم ما بات متداولًا عن العلاقات “الوطيدة” التي تربط بين قناة الجزيرة والحكومة الإسرائيلية، قال نتنياهو على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، إنه يعمل على إغلاق مكاتب القناة القطرية في إسرائيل.
وأضاف نتنياهو أنه توجه بطلب لإغلاق مكاتب الجزير عدة مرات إلى مسؤولي فرض القانون، لكن شيئًا لم يحدث. وتابع: “إذا لم يتم تنفيذ الإغلاق بسبب تفسيرات قانونية، سأعمل على استصدار القوانين اللازمة لطرد الجزيرة من إسرائيل”.
ومن جانبه قال شلومي ألدر، محلل الشؤون الفلسطينية السابق للقناتين الأولى والعاشرة بالتليفزيون الإسرائيلي، إن نتنياهو يريد السير في هذا الطريق لترميم صورته التي تضررت بشدة بعد أزمة المسجد الأقصى، مؤكدا أهمية العلاقات القائمة بين إسرائيل وقناة الجزيرة القطرية، والتي تفوق اتخاذ قرارات “غير موضوعية” من جانب نتنياهو، على حد تعبيره.
وأوضح ألدر في تقرير بعنوان “هل يعد إغلاق مكاتب الجزيرة أمرًا جيدًا لإسرائيل؟”، أنه خلال أزمة المسجد الأقصى استضافت القناة القطرية المتحدثين باسم الجيش الإسرائيلي عدة مرات من أجل التروي لوجهة النظر الإسرائيلية وتهدئة الأوضاع على الأرض.
وأضاف أن من بين من استضافتهم الجزيرة أيضًا منسق الأعمال في الأراضي الفلسطينية المحتلة يوآف مردخاي، الذي طلبته الجزيرة أيضًا عقب مقتل المستوطنين الثلاثة على يد شاب فلسطيني في 21 يوليو.
وأشار الكاتب الإسرائيلي إلى أن من بين المترددين على استوديوهات قناة الجزيرة القطرية أيضًا، المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي لوسائل الإعلام العربية أفيخاي أدرعي.
ونقل التقرير المنشور في موقع “المونيتور” بنسخته العبرية، عن ممثل القناة القطرية في رام الله – دون ذكر اسمه – قوله إن ظهور مسؤولي إسرائيل خلال أزمة الحرم القدسي أتاح منصة لإسرائيل كي تعلن أنها لا تعتزم تغيير الوضع القائم في الحرم القدسي، لافتًا إلى أن الجزيرة حرصت على منح المتحدثين باسم إسرائيل وجيشها وقتًا مناسبًا لتوضيح وجهات نظرهم.
ووصف الكاتب الإسرائيلي قناة الجزيرة بأنها أهم قناة في العالم العربي.
ومن جانبه قال عضو الكنيست الإسرائيلي نحمان شاي، المنتمي للمعسكر الصهيوني وكان متحدثًا باسم الجيش الإسرائيلي، إن نتنياهو أعلن عن رغبته إغلاق الجزيرة فقط من أجل تعزيز مكانته في اليمين اليهودي، ودافع نحمان يشاي عن قناة الجزيرة، مضيفًا أنه لا سبيل لإغلاقها إلا عن طريق القضاء وإثبات أنها خالفت القانون.
كما دافع العميد احتياط حانان جيفن، القائد السابق لوحدة الاستخبارات العسكرية “8200” بالجيش الإسرائيلي، عن قناة الجزيرة القطرية، وقال إن إغلاق مكاتبها في إسرائيل سيكون خطأ كبيرًا.
وتابع في مقال بمجلة الجيش الإسرائيلي، أن قناة الجزيرة تقدم للمشاهدين العرب صورة متزنة ومعتدلة لإسرائيل، عبر استضافة المتحدثين باسم الحكومة والجيش الإسرائيلي لتبرير ما يحدث في الأراضي الفلسطينية وإسرائيل، وأكد أن التناول السلبي من جانب قناة الجزيرة لإسرائيل في برامجها “هامشي للغاية”.