الرئيسيةاخبارمحلياتموظف بتعليم عفيف: أبلغت عن فساد فكان مصيري السجن
محليات

موظف بتعليم عفيف: أبلغت عن فساد فكان مصيري السجن

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

قال أحد الموظفين بإدارة تعليم عفيف إنه لم يكن يتوقع أن حرصه وأمانته على المال العام ستقوده إلى مشاكل وظيفية ومعاناة مع أحد المسؤولين، لينتهي به الحال إلى السجن.
وتحدث الموظف يوسف أبو اثنين وفقًا لصحيفة “عاجل” قائلا إنه تفاجأ ذات يوم بقيام جمعية البر الخيرية ببيع أثاث مكتبي مستعمل تابع لتعليم عفيف بالمزاد العلني، وهو ما يعد مخالفًا لنظام المشتريات الحكومية، ما قاده لإبلاغ قيادي بإدارة التعليم الذي تجاهل ذلك.
وأضاف أنه أمام عدم اللامبالاة اضطر إلى تقديم بلاغ إلى وزارة التعليم وآخر لديوان المراقبة العامة ما أغضب القيادي ليبدأ مسلسلًا طويلًا من اضطهاده، بدأها بحرمانه من إجازاته والنقل التعسفي بل تعدى الأمر لإيداعه السجن مستعينًا بعلاقته بمسؤول في النيابة العامة (هيئة التحقيق والادعاء العام سابقًا) في ذات المحافظة، على حد قوله.
وبين أبو اثنين، أنه حرم من أبسط حقوقه الوظيفية، بعد أن اكتشف القيادي هوية مقدم البلاغ من خلال خطابات الاستفسار الواردة من وزارة التعليم، مضيفا: “دأب على تضييق الخناق علي مستعينًا ببعض مسؤولي الإدارات والأقسام، كحرماني من الإجازات ونقلي لعدة أقسام ومن ثم إلى مدارس خارج المحافظة”، مؤكدًا أن القيادي عمد إلى تمزيق ملفه الوظيفي الذي يحوي عدة شهادة شكر ودورات تدريبية وقرارات الإجازات، مشيرًا إلى أن مرض والده الذي كان يرقد بأحد مستشفيات العاصمة الرياض لم يشفع له في الحصول على إجازة لمرافقته.
وأضاف أبو اثنين، أنه لم ييأس رغم كل ما وقع به، حيث قصد القيادي لإيضاح سبب عدم أحقيته بالحصول على إجازة ليقابل مدير الشؤون الإدارية والمالية صدفةً الذي أفاد أن طلبه حول لإدارة المتابعة بتوجيه من القيادي، مبينًا أنه هدد برفع شكوى للوزير عن تلك التجاوزات بحقه الأمر الذي أغضب المسؤول لينهال عليه بالضرب على مرأى الموظفين ليتم نقله للمستشفى؛ حيث صدر تقرير طبي بالحالة بعد علاجه والتي تقدم على ضوؤها بشكوى انتهت بالصلح لاحقًا.
وزاد: “لم تنته قصتي عند هذا الحد بل قام القيادي باستغلال علاقته القوية مع قيادي آخر في النيابة العامة (هيئة التحقيق والادعاء العام سابقًا)، الذي أصدر أمرًا بتوقيفه في السجن بعد ورود معاملة تتهمه بالاعتداء على مدير الشؤون الإدارية والمالية مدعومة بمحضر من أربعة شهود تراجع اثنان منهم عن الشهادة لاحقًا واعتراف الثالث بعدم معرفته بما يحويه المحضر لينتهي بإيداعه السجن مدة 21 يومًا”.
وطالب أبو اثنين، النائب العام بتشكيل لجنة للتحقيق مع قيادي فرع عفيف في تجاوز الأنظمة واستغلال السلطة، كما طالب وزير التعليم بتشكيل لجنة للتحقيق في التجاوزات الإدارية في تعليم عفيف وما أعقبها من تجاوزات ضده.