الرئيسيةاخبارمحلياتفاتورة الـ38 يوما تتسبب في غضب السعوديين
محليات

فاتورة الـ38 يوما تتسبب في غضب السعوديين

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

أثارت زيادة قيمة الفاتورة الكهربائية -الصادرة بعد 38 يومًا من الفترة 7 رمضان وحتى 15 شوال- الجدل بين المستهلكين والمختصين.
وتظهر صورة لإحدى الفواتير مدة الاستهلاك: 38 يوما (23 يوما من رمضان و 15 يوما من شوال)، كمية الاستهلاك: 6279 كيلو وات، قيمة الاستهلاك: 622.45 ريالا، قيمة خدمة العداد: 10 ريالا، استحقاق الفترة: 632.45 ريالا.
ويتم الحساب بالطريقة التالية: “1- نحول عدد الأيام إلى ما يعادل 30 يوما بقسمة إجمالي أيام الفاتورة ( 38 ) على 30 يوما = 1.266 يوم، تم تقريب الرقم إلى خانة مئوية، 2- نحول استهلاك الشرائح إلى اليوم المعدل (2000 كيلو وات 1.266 = 2533 كيلو وات)، 3- نوزع إجمالي الاستهلاك (6279 كيلو وات) على – الشرائح بعد التعديل، – شريحة 1 : 2533 كيلو وات”.
من جهتها أكدت هيئة تنظيم الكهرباء والإنتاج المزدوج، في تغريدة على حسابها الرسمي في «تويتر» أن زيادة فترة الاستهلاك أو انخفاضها عن الثلاثين يوما لا تؤثر على أحقية المستهلك في الاستفادة من نظام الشرائح في الفاتورة الكهربائية، حيث ينسب الاستهلاك الشهري إلى مدة ثابتة هي 30 يوما.
وأوضحت الشركة السعودية للكهرباء في بيان أنه لا صحة مطلقا لما تداوله البعض عن زيادة قيمة الفاتورة الكهربائية أو دخول المشترك في شرائح أعلى، إذا زادت مدة الفاتورة عن ثلاثين يوما، مطمئنة جميع المشتركين بأن لديها أنظمة آلية دقيقة وبرامج محاسبية معتمدة عالميا في هذا المجال. ولفتت الشركة إلى أن مدة قراءة الفاتورة وفقا للبرامج والأنظمة المحاسبية المعتمدة رسميا لا علاقة لها بحساب قيمتها.