مختصون: سياسة الاستخدام العادل خدعة وإلغاؤها يمنع الشركات من استغلال عملاء الإنترنت

رأى مختصون في مجال الاتصالات أن قرار الهيئة العامة للاتصالات وتقنية المعلومات، فيما يتعلق بسياسة الاستخدام العادل المطبقة على باقات الإنترنت اللامحدودة حالياً، يمنع شركات الاتصالات المزودة بالخدمة من استغلال العملاء.
وأوضح المختصون، وفقاً لـ”مكة”، أن قرار الهيئة ألزم الشركات برفع كافة القيود وإلغاء سياسة الاستخدام العادل عن جميع باقات الإنترنت اللامحدود في مدة أقصاها 48 ساعة، وحدد لها مدة 30 يوماً لتوضيح سياستها لعملائها بشفافية تامة، لافتين إلى أن الشركات تعمل على رفع الأسعار استناداً على احتكارها لسوق الاتصالات السعودي.
فيما وصف المختص بأمن المعلومات، الدكتور عامر البشارات، سياسة الاستخدام العادل لباقات الإنترنت اللامحدود بالخدعة، مضيفاً أن عبارة “الاستخدام العادل” تستغلها الشركات للتلاعب في السرعة، فهي تعمد لقطع الخدمة عند تجاوز الحجم المحدد للاستخدام اليومي، كما تتعمد إشراك عملاء الباقات اللامحدودة ضمن الباقات المحدودة.
بدوره أشار الرئيس السابق للجنة الاتصالات بغرفة الشرقية، هيثم بوعايشة، إلى أن إيقاف سياسة الاستخدام العادل سيرفع مستوى المنافسة، كما أن دخول المزيد من الشركات المزودة لخدمة الإنترنت إلى السوق السعودي سيقضي على ارتفاع الأسعار.
وكانت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات أعلنت الثلاثاء الماضي إلغاء ما يُعرف بالاستخدام العادل لباقات الإنترنت اللامحدودة الذي تطبقه شركات الاتصالات المزودة بخدمة الإنترنت في المملكة، وألزمتها بتطبيق آلية جديدة لسياسة الاستخدام اللامحدود.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا