الرئيسيةمقاطع فيديوشاهد: فيديو يبرئ سائق حافلة ويكشف واقعة انتحار بدبي
مقاطع فيديو

شاهد: فيديو يبرئ سائق حافلة ويكشف واقعة انتحار بدبي

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

في دبي، برّأ شريط فيديو التقطته كاميرا أمنية، سائقَ حافلة من تهمة دهس شخص آسيوي، بعدما كشف الشريط أن واقعة انتحار ثابتة وراء حادث دهس سُجّل في شارع أم سقيم، مقابل أكاديمية شرطة دبي، وأسفر عن وفاة شخص تَبَيّن أنه ألقى بنفسه أمام حافلة كمن يقفز في حوض سباحة.
ونقلت صحيفة “الإمارات اليوم” عن مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون العمليات رئيس مجلس المرور الاتحادي، اللواء محمد سيف الزفين، أن البلاغ سُجّل باعتباره حادث دهس عادي؛ بل إن السائق تحمّل جانباً من المسؤولية؛ لكن بمعاينة فيديو لكاميرا ثابتة في المنطقة، تَبَيّن أنه بريء كلياً، وأن المتوفى لم يمنحه أي فرصة لتفاديه.
وتفصيلاً، ذكر “الزفين” أن فيديو كشف عن تفاصيل مثيرة في واقعة سُجلت حادث دهس؛ إذ أظهر المتوفى وهو يقف متردداً على جانب الطريق، ثم يعبر إلى الاتجاه المقابل، ويتحرك لمدة ثلاث دقائق؛ كأنه يفكر في ما يعتزم على القيام به، ثم يعود مجدداً إلى الاتجاه ذاته الذي انطلق منه، ويحدد هدفه من السيارات المقبلة قبل أن يرمي نفسه بطريقة غريبة أمام حافلة قادمة في مسارها الطبيعي على المسرب الأيسر من الطريق.
وأشار إلى أن الشخص المتوفى وهو جنسية من دولة آسيوية، نام كلياً أسفل الحافلة لتدهسه بعجلاتها؛ لافتاً إلى أن طبيعة الحادث أثارت اشتباه خبراء معاينة الحوادث بالإدارة العامة للمرور في شرطة دبي؛ لأن من المعتاد في هذه الحوادث، أن يتم صدم الشخص بمقدمة المركبة، فيترك أثراً فيها؛ لكن الغريب أن مقدمة الحافلة كانت سليمة كلياً؛ مما رسخ انطباعاً بأن هذا الشخص كان مستلقياً قبل عبور العجلات فوقه.
وأوضح أنه تم تحرير بلاغ من قبل أفراد الدورية؛ باعتباره حادث دهس، ومن اللافت للنظر أن إفادة سائق الحافلة كانت مختلفة عن الواقع؛ مما يعكس ارتباكه وعدم ملاحظته ما حدث؛ إذ ذكر بأنه كان يسير في طريقه الطبيعي على سرعة أقل من تلك المحددة للطريق، وفجأة جرى أمامه هذا الشخص؛ فلم يستطع تفاديه، وقام بدهسه ليتوفى على الفور؛ مشيراً إلى أن المدهوس عبَر من مكان غير مخصص لعبور المشاة.
وأوضح “الزفين” أن الفيديو كشف عدم جري الشخص أو محاولته تفادي الحافلة؛ لكنه رمى نفسه كمن يقفز في حوض سباحة، واستلقى كلياً على سطح الطريق قبل عبور المركبة عليه، وأكد أن هذه الواقعة تعكس قناعته بأن نسبة كبيرة قد تصل إلى 80% من الحوادث سببها المشاة أنفسهم.