الرئيسيةاخبارمحلياتالسليمان: هذه هي خسارتنا الحقيقية في قطع علاقتنا مع السلطة القطرية!
محليات

السليمان: هذه هي خسارتنا الحقيقية في قطع علاقتنا مع السلطة القطرية!

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

رأى الكاتب السعودي خالد السليمان أن الدول الأربع المكافحة للارهاب تستطيع التعايش طويلا مع قطع علاقاتها بقطر، مؤكدًا أنه لا يوجد أية كلفة اقتصادية أو سياسية سيتحملون هم تبعتها جراء هذه القطيعة.
وأوضح “السليمان” في مقال له بـ “عكاظ” بعنوان: “خسارتنا من قطيعة قطر”، أن الكلفة الاقتصادية والسياسية باهظة على السلطة القطرية وحدها.
ولفت “السليمان” الى أن المتضرر الأبرز من قطع العلاقات هي شركات الألبان السعودية، وذلك بسبب وقف تصدير منتجاتها إلى قطر، معقبًا: “هي في الحقيقة مكسب ووقف لاستنزاف المياه الذي كانت تستهلكه هذه الشركات في منتجاتها المصدرة إلى الخارج”.
ورأى “السليمان” أن الخطاب القطري الذي يحمل تهديدا متكررا باللجوء إلى الخيارات القانونية في المحافل الدولية لفتح الحركة عبر المنافذ البحرية والمسارات الجوية يعكس وطأة الأزمة على الاقتصاد القطري.
وتابع: “وذلك على عكس الادعاءات بأن الحياة تسير على طبيعتها، وهو للاستهلاك المحلي، فلكل دولة حقوقها السيادية على منافذها الحدودية ومساراتها البحرية والجوية، ولو كان القانون الدولي يجبر أحدا على فتح حدوده وأجوائه لأجبرت به إسرائيل الدول العربية على إسقاط أسوارها أمام حركة بضائعها وطائراتها”.
وأردف “السليمان”: “في الحقيقة خسارتنا كسعوديين في مسألة قطع العلاقات مع السلطة القطرية عاطفية، أولا للأسباب المؤلمة التي أدت لها، وثانيا لأن استمرارها ومسبباتها يصنع حاجزا بين شعبين تجمعهما روابط النسب والعادات والتقاليد والثقافة”.
واختتم مقاله بقوله: “عندما ندعو الله أن يرشد القيادة القطرية إلى الصواب لتصحيح المسار وحل الأزمة فإننا لا نبحث عن استعادة مصالح مع سلطة قطر، بل عن استعادة شعب قطر”.