الرئيسيةاخبارمحلياتالأمير سعود بن نايف: “رئاسة أمن الدولة” رؤيةٌ ثاقبة.. و”تطوير الدرعية” عمق ثقافي لحضارتنا وتاريخنا
محليات

الأمير سعود بن نايف: “رئاسة أمن الدولة” رؤيةٌ ثاقبة.. و”تطوير الدرعية” عمق ثقافي لحضارتنا وتاريخنا

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

أكد صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية أن الأمر الملكي الكريم من خادم الحرمين الشريفين – أيده الله- بإنشاء رئاسة أمن الدولة جاء لتكوين منظومةً أمنية شاملةً مما يجعلها بمشيئة الله بمثابةِ درعٍ حصين يعزز حماية الوطن، ويركز جهود المملكة في مجال مكافحة آفة الإرهاب، وكل ما يهدد أمن المملكة.
وقال سموه في تصريح بمناسبة صدور الأوامر الملكية الأخيرة ” جاء إنشاء جهاز أمن الدولة، بناءً على ما رفعه صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز – رحمه الله – بتاريخ 4 / 7 / 1433هـ من اقتراح لتعديل الهيكل التنظيمي لوزارة الداخلية بما يكفل فصل قطاع الشؤون الأمنية المتعلق بأمن الدولة في جهاز جديد، ونظراً إلى أن الحاجة أصبحت ملحة في الوقت الراهن للأخذ بذلك، ولأهمية الاستمرار في تطوير القطاعات الأمنية بالمملكة، وفق أحدث التنظيمات الإدارية لتكون في أعلى درجات الاستعداد لمواكبة التطورات والمستجدات، ومواجهة التحديات الأمنية كافة بقدر عال من المرونة والجاهزية والقدرة على التحرك السريع لمواجهة أي طارئ، تماشياً مع نظرته – رحمه الله- وفهمه العميق للعمل الأمني، وتجربته الثرية في مكافحة التطرف بشتى أنواعه وصوره، الأمر الذي أسهم ولله الحمد بما وصلت إليه الأجهزة الأمنية في المملكة من تطورٍ في كافة النواحي” .
وأضاف سموه ” لقد جاءت الأوامر الملكية الكريمة مهتمةً بثقافة وتراث المملكة الغني والعريق، فجاء إنشاء هيئة تطوير بوابة الدرعية لتستمر واجهةً حضاريةً ومعلماً تراثياً بارزاً، يجسد تاريخ ومسيرة هذه الدولة منذ تأسيس الدولة السعودية الأولى في العام1744م ، التي قامت على الدعوة الإصلاحية السلفية، لتكون الدرعية هي المدينة التي تمثل تاريخ المملكة وعمقها الحضاري والثقافي في تاريخ المملكة ” .
ونوه صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز باهتمام خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – بكل ما يعنى بتاريخ المملكة وإرثها الحضاري والتاريخي، حيث جاء أمره رعاه الله بإنشاء هيئة ملكية لمحافظة العلا، لتطويرها على نحوٍ يتناسب مع قيمتها التاريخية ، وما تضمه من مواقع أثرية ، وبما يحقق المصلحة الاقتصادية والثقافية، والأهداف التي قامت عليها رؤية المملكة” 2030″ ، ويبرز ما حبى الله به هذه البلاد من تراث إنساني ” .
وأشار سموه إلى أنه بالنظر للارتباط التاريخي للصقور بتراثنا وثقافتنا، ولأهمية رعاية الصقور والمهتمين بها، ولإيجاد رابطة تجمعهم ، جاء الأمر الملكي الكريم بإنشاء نادٍ للصقور، ليحقق لهواة الصقور ومحبيها المحافظة على هذه الرياضة وتنميتها، والاهتمام بالأنواع والفصائل النادرة منها ونظراً إلى ما تمثله الإبل من أهمية في تاريخنا، ولارتباطها بتراثنا وثقافتنا، ولأهمية رعاية الإبل والمهتمين بها، جاء أمره حفظه الله بإنشاء نادي الإبل، ليتاح للمهتمين بهذا التراث العربي الأصيل المحافظة عليه، وتطويره، والارتقاء بهذه الرياضة، التي كانت ولا تزال جزءًا من تاريخنا وتراثنا الذي نعتز به .
واختتم سموه تصريحه قائلا : تحت راية خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، نسير بإذن الله، منطلقين إلى عهدٍ من التطوير والإصلاح، متطلعين إلى مستقبلٍ مشرق، برؤيةٍ واعدة بمشيئة الله.