إيقاف رواتب إمامة المساجد يثير الجدل في المملكة

تصدر هاشتاق #ايقاف_رواتب_امامه_المساجِد قائمة الأعلى تداولا عبر موقع تويتر، اليوم الأحد، مصحوبا بتغريدات لنشطاء تحذر من الغرض من إطلاقه في هذا التوقيت، خاصة مع عدم وجود قرار رسمي يؤكده، أو يوضح أسبابه وتداعياته.
نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي أكدوا على أن التدقيق في صفحات أغلب أصحاب التغريدات المصاحبة للهاشتاق، يؤكد أنهم من المغرضين والعملاء وأذناب الدول المتربصة بأمن واستقرار بلاد الحرمين الشريفين.


الدكتور عبدالعزيز الزهراني الأستاذ بجامعة الملك سعود -كلية الآداب قسم الإعلام – أكد أن صاحبة التغريدة من المعرفات الوهمية، ومن المطالبات بإسقاط الولاية، وتسعى من ذلك لتمرير الأفكار المغرضة.
ويرى بعض النشطاء أن الهدف من إطلاق الهاشتاق المناداة بإيجاد نظام يحدد مسؤوليات الإمام بحيث يكون متفرغا، خاصة مع ارتفاع نسب البطالة، بينما يوجد من الأئمة من يعمل بأكثر من وظيفة، ما يعني عدم التفرغ التام لتأدية مسؤوليات الإمامة التي لا تقتصر على الصلاة بالمسلمين.
من جانبها، أوضحت نورة العتيبي -عضو بجمعية الثقافة والفنون- الحاصلة على لقب الشخصية الإيجابية، أنه يجوز أن يتقاضى المؤذن والأمام أجرًا من بيت مال المسلمين ” الأوقاف ” إذا كان الأجر يعينهم على أداء عملهم، مستندة على كلام الشيخ بن باز رحمه الله-.


وأشارت العتيبي إلى أن إمام المسجد مسؤول عن أدوار متعددة لاتقتصر على إمامة الناس والعبادات، بل تتخطاها بدوره كمؤثر إلى الإصلاح الاجتماعي.
وأشارت الحاصلة على لقب الشخصية الإيجابية، إلى تأثير أئمة المساجد ودورهم في تنظيم الحشود في حالات الطواريء ونقل رسالة الحكومات للمواطنين.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا