فرصتان مستقبليتان لليمنيين فقط للإعفاء من رسوم المرافقين

تلوح في الأفق القريب فرصتان مستقبليتان “ذهبيتان” للجالية اليمنية في السعودية، تمنحهم الكثير من الامتيازات، وتعفيهم بالتالي من هموم “رسوم المرافقين” التي تشغلهم هذه الأيام، خصوصاً أن أغلبهم من المواليد المستوطنين، ولا يرتبطون ببلادهم إلا عبر زيارات قليلة جداً.
الفرصة الأولى ترتبط بقرار سياسي خليجي مرتقب في أعقاب إنهاء حرب “إعادة الشرعية” في اليمن، بهزيمة جموع الانقلابيين (ميليشيا الحوثي وقوات المخلوع)، بشأن إمكانية ضم اليمن مستقبلاً إلى مجلس التعاون الخليجي، إذا اكتملت الشروط المطلوبة لذلك الانضمام. وهذا يعني حرية حركة المواطن اليمني في مختلف دول الخليجي، وعلى رأسها السعودية، وبالتالي الاستغناء عن رسوم مختلفة للإقامة والمرافقين وغيرها.
أما الفرصة الثانية تختص بمشروع منح البطاقة السعودية الخضراء (الجرين كارد) خلال العامين المقبلين، وفقاً لشروط محددة، تنطبق كثير من ملامحها على عدد بارز من التجار اليمنيين في مختلف المدن السعودية، خصوصاً أنهم من المواليد وبعضهم من أمهات مواطنات؛ ما يقرّب إمكانية الحصول على “الجرين كارد”، ومعها الكثير من الامتيازات وفقا لموقع عين اليوم.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا