الرئيسيةاخبارمحلياتتفاصيل شنق مواطن نفسه في شجرة بـ عسير.. وهذا هو سر الريال الوحيد الذي تركه!
محليات

تفاصيل شنق مواطن نفسه في شجرة بـ عسير.. وهذا هو سر الريال الوحيد الذي تركه!

اضف بريدك لاستقبال النشرة الاخبارية والوسائط.

شنق مواطن يُدعى “عمر محمد طالع المشغلي” سعودي الجنسية ويبلغ من العمر 38 عامًا، نفسه بشجرة، في تهامة منطقة عسير، مخلفًا ريالاً واحدًا لأسرته.
وأكد طالع محمد طالع المشغلي “شقيق المواطن المشنوق”، أنه تلقى اتصالاً من زوجة أخيه ظهر أمس، تسأله فيها عن زوجها الذي غادر عند الساعة الواحدة ظهرًا.
وأوضح “المشغلي” أن ابن أخته وجده في المساء معلقًا بحبل في رقبته بشجرة بالقرب من موقع أغنامه وقد فارق الحياة في الموقع المسمى قرية حموان التابع لمركز سعيدة الصوالحة.
وأردف: جرى إبلاغ مخفر شرطة سعيدة الصوالحة بذلك ليتم الانتقال من قِبل المختصين وعضو النيابة العامة للموقع ووجد الجثمان ملقيًا على ظهره على الأرض وأفاد المخبر بأن شقيقه كان معلقًا برقبته بالشجرة وتم إنزاله من قِبل ذويه في محاولة لإسعافه إلا أنه كان قد فارق الحياة.
وأفاد مصدر مطلع إنه بمعاينة الجثة ظاهريًا لم يلاحظ ما يشير إلى وجود شبهة جنائية حيث خلت ملابسه من التمزقات وجرى تصوير الجثمان في الموقع ومن ثم تم نقلها إلى مستشفى محايل العام فجر أمس، وفقًا لـ “سبق”.
وأضاف المصدر أنه بالكشف على الجثمان وجدت آثار أداة الحبل المستخدمة حول العنق وأدخل الطوارئ ومن ثم ثلاجة المستشفى تمهيدًا لمعاينته من قِبل الطبيب الشرعي لتحديد سبب الوفاة.
وقال والده محمد طالع المشغلي البالغ من العمر 81 عامًا وشقيقه طالع انهما على قناعة بالوفاة وأنهما لا يتهمان أحدًا فيما حدث لابنهما حيث إنه يعاني مرضًا نفسيًا في الوقت الذي لا يزال البحث والتحري جاريًا للتأكد من عدم وجود شبهة جنائية.
الجدير بالاشارة أن المنتحر توظف بسرية المهندسين بحفر الباطن ومكث ثلاثة أشهر، ليفصل بعد صدور تقرير بأنه معتل نفسيًا وأنه لا يصلح للعمل دون أي مقابل يُذكر ليعود إلى قريته بالجنوب ويقضي بقية عمره معتمدًا على الضمان الاجتماعي.
وبينت مصادر مقربة من المنتحر أنه يعاني وأسرته بسبب الحاجة والعوز وأنه تزوج من ثلاث نساء طلق اثنتين منهن وأنجبت كل واحدة منهن له بنتًا أكبرهن عمرها 16 عامًا في حين يبلغ عمر أصغرهن شهرًا و20 يومًا.
وزاد شقيقه طالع أن المنتحر طلب من ابنه أن يحضر له حليبًا لابنته قبيل وفاته بساعات؛ نظرًا لكونه لا يملك قيمة ذلك، مضيفًا عند فتح محفظته بعد وفاته وجدنا فيها ريالاً واحدًا، وهذا كل ما خلفه لعائلته.