بالصور.. سعوديون يحولون مدينة “إنترلاكن” إلى “مكة أوروبا”

قوائم الأطعمة الحلال وسجادات الصلاة تملأ الفنادق، وجموع من النساء تسير في الطرقات مرتديات الحجاب، والإعلانات في الطرقات باللغة العربية، عند سماع هذه الكلمات قد يتبادر إلى ذهنك أننا نتحدث عن إحدى المدن العربية، لكن بالطبع لا فهذه الأشياء توجد بمدينة إنترلاكن السويسرية، أحد الوجهات السياحية التي يقصدها الخليجيون بكثرة.
صحيفة “لوتومب” الناطقة بالفرنسية نشرت تقريرًا مصورًا، سلطت فيه الضوء على هذه المدينة الواقعة بمقاطعة إنترلاكن-أوبيرهاسلي ضمن كانتون بيرن، والتي بات يطلق عليها “مكة” سويسرا، نظرًا للمظاهر الإسلامية المتواجدة بكثرة فيها.
فعلى عكس المناطق السياحية الأخرى، غيرت مطاعم منتجع “بيرنيز أوبرلاند” في إنترلاكن قوائم الطعام إلى اللغة العربية، وكذلك الملصقات الدعائية.
مع نهاية شهر رمضان من كل عام يكون هذا الوقت بداية ذروة الموسم السياحي في المدينة السويسرية، فالسعوديون، القطريون، العمانيين والإماراتيون يتدفقون على منتجعات بيرن.
هناك ينفق الفرد في المتوسط ​​430 فرنك يوميًّا، وفقًا للأرقام الصادرة عن السياحة سويسرا، أي ما يقرب من أربعة أضعاف السياح السويسريين (120 فرنك يوميًّا).
في إنترلاكن حيث يعيش 80% من السكان على السياحة، يحرص هؤلاء على إغواء الزوار العرب من خلال بعض التعديلات: القوائم الحلال في المطاعم، والرحلات البحرية التي تلتزم بتعاليم الإسلام، ما جعل هذه المدينة اليوم الأكثر ازدحامًا بمواطني الشرق الأوسط (14٪ من المقيمين).
في عام 2016، حل منتجع بيرنيز في المركز الأول من حيث ليالي المبيت في الفنادق (124000)، وبالنسبة للاقتصاد سياح دول الخليج أمدوه بـ413 مليون فرنك.
هذا الثمار الذي جنته الدولة الأوروبية، يعود لاستراتيجية وضعت هناك منذ خمس سنوات، من خلال ندوات وكتيبات لتدريب أصحاب المحال التجارية والفنادق على التعامل مع السياح العرب وكيفية الترحيب بهم إضافة إلى تنظم ورش عمل ثقافية.
البعض ذهب إلى أكثر من ذلك وهو تعلم اللغة العربية والنتيجة؟ في اثني عشر عامًا فقط، قفز الحضور في إنترلاكن من دول الخليج إلى 2120٪ بحسب صحيفة عاجل.

  

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا