فيديو يكشف لعبة التجنيس التي تستغلها قطر في ضرب أمن الخليج

“التجنيس” هو الأداة التي اعتمدتها سلطة الدوحة لضرب أمن الخليج خلال الفترة الأخيرة، لكن كيف؟
صحيفة البيان الإماراتية نشرت اليوم الثلاثاء فيديو يكشف كيف تستخدم قطر “لعبة التجنيس” في دعم الإرهاب بالمنطقة، فأوضح الفيديو أن الدوحة جنست نحو 95 ألف بحريني بين عامي 2002 و2014، بل اختارت أن يكون المجنسون من السنة للإخلال بالتركيبة المجتمعية في المنامة.
أما بخصوص المملكة العربية السعودية، فأشار الفيديو إلى أن قطر جنست نحو 20 ألف حوثي لضرب أمن المملكة عن طريق فتح حسابات بنكية لخدمة التمرد ضد الشرعية في اليمن.
وأضاف الفيديو أن قطر دأبت أيضًا على تعيين “إرهابيين” في مناصب رياضية مهمة، فضلًا عن وجود أكثر من 12 لاعبًا غير قطري في منتخب اليد، إضافة إلى تجنيس رياضيين من بلاد ينشط فيها تنظيم الإخوان المسلمين الذي أدرجته مصر على لائحة الإرهاب منذ سنوات.
الجيش القطري أيضًا لم يسلم من عمليات التجنيس؛ حيث استعانت الدوحة بآسيويين وأفارقة لحماية منشآتها الحيوية، وكذلك فتحت باب التجنيد للجاليات المقيمة على أراضيها مقابل مبالغ طائلة من المال.
ويؤكد الفيديو أنه في مقابل جنسيتها التي تعطيها ببذخ للأجانب، ها هي تسقطها عن آلاف من قبيلة الغفران؛ لمعارضتهم نظام تميم.
كانت الدول الأربع الداعية إلى مكافحة الإرهاب، قد طلبت من قطر إيقاف عمليات التجنيس، في المطلب السابع، من ضمن المطالب الـ13؛ حيث جاء فيه “وقف التدخل في شؤون الدول الداخلية ومصالحها الخارجية، ومنع التجنيس لأي مواطن يحمل جنسية إحدى الدول الأربع، وإعادة كل من تم تجنيسه وتجنيده من هذه الدول، وتسليم قائمة تتضمن كافة من تم تجنيسه وتجنيده من هذه الدول الأربع”.

للاشتراك بواتساب مزمز، ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم:
00966544160917
للإشتراك بقناة مزمز على تيليقرام اضغط هنـا